الرئيسية / اقتصادية / المياه تغمر الأراضي الزراعية في البصرة..والفلاحين مستاؤون

المياه تغمر الأراضي الزراعية في البصرة..والفلاحين مستاؤون

( المستقلة)/ نريمان المالكي /.. بعد  الامطار الغزيرة التي هطلت على عموم العراق و لاسيما في الجهة الشرقية من حدوده مع الجمهورية الايرانية و التي تسببت باغمار معظم الاراضي الزراعية الواقعة في هور الحويزة..ابدى المزارعين استيائهم من غرق اراضيهم الزراعية و تلف المحاصيل المزروعة..مطالبين الحكومة المركزية بوضع حلول لهذه المشكلة..و اثارت هذه المشكلة جدلا واسعا..

وقال الخبير في شؤون المياه و الزراعة المهندس الزراعي علاء البدران  ل( المستقلة ) “ان هور الحويزة هو هور مشترك بين العراق و ايران..و هو في العراق مقسوم بسدة ترابية يطلق عليها اسم لسان عجيردة تقع بين محافظة البصرة و محافظة ميسان..ما حصل ان الاطلاقات الكبيرة جدا القادمة من نهر الكرخ الايراني تسببت بغمر حوض هور الحويزة كاملا من الجهة الشمالية الواقعة في محافظة ميسان بنسبة مئة بالمئة..و بسبب كثرة الشكاوى و الطلبات من البصرة بفتح السدة الفاصلة بين المحافظتين كون الجهة الشمالية من الهور مملوء بالمياه بنسب عالية جدا و الجهة الجنوبية الواقعة في البصرة جافة من المياه تماما بنسبة صفر .

واضاف أن اضافة انابيب في السدة لدخول المياه من ميسان الى البصرة أدى الى حدوث ضغط بسبب المياه المنسابة بشكل كبير  يصل الى مائتي متر مكعب في الثانية تقريبا مما تسبب باغمار سريع جدا لحوض الهور في البصرة..و هذه الاراضي الزراعية واقعة في حوض الهور الذي لا يمكن ان تكون زراعة داخل ارض الهور لكن المزارعين كانوا مطمئنين من ان هذه الاراضي متروكة منذ زمن بعيد في التسعينيات عندما حصل تجفيف لارض الهور ايام النظام السابق..

وأوضح انه بالرغم من ذلك كانت هناك محاولات من قبل اليات الموارد المائية و الجهد الهندسي للحشد الشعبي و جهد البلديات لكن بسبب الكم الهائل من المياه المتدفقة لم يستطيعوا السيطرة عليها و حماية المزارعين من المياه ”

و عن خطورة هذه المياه الكبيرة المتدفقة على حقول مجنون النفطية قال البدران  ” ان المياه قد ارتفعت بنسب اكثر من المخطط له فتغلغلت من احد جانب السداد على حقل مجنون اللسان الواقع وسط هور الحويزة فتضررت الاراضي الواقعة فيها الآبار رقم واحد و عشرة و تسعة عشر و لكن الجهد الهندسي لشركة النفط وجهد الحشد الشعبي و جهد وزارة الموارد المائية و جهد البلدية توجهت الى الموقع للسيطرة عليه..

و جاء قرار وزير الموادر المائية عند حضوره شخصيا بكسر سدة الروطة التي لم تكن لدينا نية فتحها لانها تحافظ على مخزون المياه لكن بسبب تهديد هذه المياه لحقل مجنون جرى كسر السدة و جريان المياه في النهر الميت الذي كان نهر السويب قديما و منه يصب في نهر السويب عليه سدة ضخمة جدا بدأت بتسريب المياه الى شط العربو الان انخفضت المياه و الان نستطيع ان نقول ان المخاطر انتهت على حقل مجنون النفطي ولا توجد اي مشكلة”

من جهته اعلن قسم اعلام نفط البصرة ل ( المستقلة ) “بعد الجولة الميدانية التي اجراها مدير عام شركة نفط البصرة المهندس احسان عبد الجبار اسماعيل..صباح يوم 18 اذار 2019 لاستطلاع واقع التدفقات المائية المتجهة نحو حقل مجنون و متابعة عمل الجهد الهندسي الكبير الذي تقوم به شركة نفط البصرة من اجل حماية الحقل..عقد اجتماعا مع وزير الموارد المائية د.جمال العادلي وعدد من المدراء العامين بالوزارة في قاعة اجتماعات حقل مجنون النفطي تم خلاله الاتفاق على مجموعة من الاجراءات الإضافية في حال زيادة مخاطر التدفقات المائية والاتفاق على قيام وزارة الموارد المائية بتوفير ملاك هندسي متخصص (دائرة مهندس مقيم) في الحقل لغرض الإدارة والإشراف على جهد شركة نفط البصرة الهندسي وإنشاء سدود إضافية في الحقل في حال تطلب الأمر ذلك، وتحديد إطار زمني لأعمال سدود جديدة بمواصفات يمكنها حماية حقل مجنون العملاق من أي سيول مائية للمواسم المقبلة..

علما أن إنتاج النفط والغاز من حقل مجنون وأعمال المشاريع الجديدة ومشاريع التطوير لم تتأثر بما يجري من أعمال وقائية تقوم بها الجهات الفنية المختصة في الشركة “

اترك تعليقاً