الرئيسية / تنبيهات / VICE.. قذارة السياسة الأمريكية

VICE.. قذارة السياسة الأمريكية

نزار عبد الغفار السامرائي

كيف يتم صعود اشخاص مغمورين، مغامرين،من القاع ليصلوا الى القمة فيتحكمون بمصير الشعوب والامم ويتحكمون بصنع قرارات مصيرية دون ان يعني ذلك شيئا سوى تحقيق ما بداخلهم تحت شعار خدمة الوطن والحفاظ على من الأمة وحماية الشعب وغيرها من الشعارات التي يستخدمها السياسيون، لأخفاء مقاصدهم الحقيقية.

هكذا يعرض فيلم VICE (النائب) حكاية صعود ديك تشيني للوصول الى منصب نائب رئيس الولايات المتحدة الامريكية بعد أن بدأ حياته شابا عابثا يطرد من الكلية بسبب ادمانه الخمر والمشاجرة المستمرة.

لم يكن تشيني كأي شخص تولى منصب نائب الرئيس الأمريكي، فهو سعى ليهيمن على القرارات المهمة، مستغلا ضعف الرئيس بوش الأبن، ليصبح نائب الرئيس عراب قرارات مصيرية غيرت مصير دول وشعوب ولاسيما ما يتعلق بالحرب على افغانستان وغزو العراق، والتوجيه بممارسة الخطف والتعذيب في المعتقلات تحت ذريعة محاربة الارهاب الاسلامي، وظهور معتقل غوانتانامو سيء الصيت، وسجن ابو غريب الذي مارس فيه المحققون الامريكان ابشع واسوء الطرق في التعذيب والاهانة والانتهاكات لجميع القيم الانسانية.

و يظهر الفيلم الدور التآمري الذي لعبه ديك تشيني بمساعدة دونالد رامسفيلد، لأقناع الرئيس بوش والعالم بغزو العراق، سواء بتلفيق ادلة عن اسلحة الدمار الشامل، او علاقة النظام بالقاعدة،والخطر الذي يهدد الشعب الأمريكي والعالم جراء ذلك.

لقد حقق تشيني الكثير مما يسعى اليه، والذي جعله يسير بخطى متصاعدة من متدرب في الكونغرس يعمل كتابع لرامسفيلد،الى شخصية سلطوية تتحكم بمصير العالم، وتتخذ القرارات بشكل يؤمن سيطرته وهيمنته المتصاعدة لكن ذلك ينهار مع كشف زيف ادعاءاته وتصدع ادارة بوش التي بدأت باستقالة وزير الخارجية كولن باول اشد المعترضين على سياسة تشيني الانتهازية. وعلى وجه الخصوص بعدما يكتشف الشعب الامريكي ان الزيف الاعلامي الذي مارسه شيني ومستشاريه كان وراء صعود اسم ابو مصعب الزرقاوي المسؤول عن أراقة دماء العشرات من الأبرياء، تحت يافطة طائفية مقيته.

كما يركز الفيلم على الدور الذي لعبته لين زوجة تشيني في صعوده وتغييره من شاب سكير متهور الى شخصية طموحة تسعى للوصول الى رئاسة البيت الابيض بأي شكل من الأشكال، غير أن الامر لا يتحقق بسبب اكتشافه الميول المثلية لأحدى ابنتيه، وخوفه ان يتسبب وصول تلك المعلومة للإعلام بأنهيار طموحاته وعائلته.

ان المميز بالفيلم كونه سيرة ذاتية لسياسي، السيناريو الذي كتب بشكل غير تقليدي والذي يمزج بين الفنتازيا والدراما والصور الوثائقية ليشكل مزيجا ممتعا يشد المشاهد للمتابعة، ولاسيما بعدما نعرف قبل نهاية الفيلم ان السارد للاحداث هو شخص ميت ! يتم زرع قلبه في صدر تشيني الذي يعاني من ضعف في القلب يهدد حياته.

ينتهي الفيلم بأصرار تشيني على انه غير نادم على كلّ ما فعل وغير مكترث للأرواح التي ازهقت بسبب قراراته السيئة، معللا ذلك بأنه كان من اجل الحفاظ على امن امريكا وشعبها ! الذريعة الأبدية للقيادات السياسية وهي تحول تبرير ما فعلته، حتى وأن كان ذلك يهدد حياة مجتمعات اخرى بالكامل.

VICE من تأليف وإخراج آدم مكاي. و بطولة كريستيان بيل في دور ديك تشيني، وإيمي آدمز، ستيف كارل، وسام روكويل، وبيل بولمان، وأليسون بيل

عرض نائب في الولايات المتحدة يوم 25 كانون الاول 2018 .

 

 

 

 

 

 

اترك تعليقاً