تصفح الوسم

اسعد العزوني

الهزيمة من الداخل / أسعد العزوني

جاء في المثل العربي الدارج : "ليس عيبا أن تقع ، لكن من العار والخزي أن تبقى على الأرض منبطحا " ، ومع أننا مصنفون في علم الأجناس والأنساب ، على أننا عرب ، ولا يهم إن كنا عربا عاربة أو مستعربة ، فإننا لم نأخذ بهذا المثل لا من قريب أو بعيد ، ووقعنا وما نزال منبطحين مستسلمين على الأرض الموحلة ، نتمرغ في الوحل ، حتى تشفّى بنا الصديق قبل العدو ، والقريب…
اقرأ أكثر...

العزوني وكلانسي ..ضحايا لوبيات الضغط اليهودي في واشنطن

أسعد العزوني... بتنا إثنين من الذين فرمتنا سكين لوبيات الضغط اليهودي في واشنطن ، رغم بكبكتهم حول حرية الرأي والتعبير وخدعة الغرب بهذه المسميات التي لا تسمن ولا تغني من جوع، لأن الغرب المسيحي نفسه مكمم الأفواه ومن يجرؤ على توجيه النقد لمستعمرة إسرائيل ، يتم تقديمه للمحاكمة وفي المقدمة الفليلسوف الفرنسي المسلم روجيه غارودي وآخرون. بالأمس القريب…
اقرأ أكثر...

بنات مدرسة فاطمة الزهراء بطولكرم يطلقن صرخة ضد التلوث الإسرائيلي

( المستقلة ) عمان / أسعد العزوني /- أطلقت بنات مدرسةفاطمة الزهراء بطولكرم في فلسطين المحتلة ، صرخة قوية تناشد الضمي رالعالمي ، تطالب بوقف التلوث الإسرائيلي الناجم عن المصانع الكيماوية الإسرائيلي بعنوان "لا لجيشوري "جاء فيها : أن طالبات مدرسة بنات فاطمة الزهراء الاساسية في طولكرم ، اطلقن حملة ضد مصانع اسرائيل الكيماوية بعنوان " صرخة طفولة لا…
اقرأ أكثر...

الأردن ..مصر ..المغرب ….. جيوش للإيجار

أسعد العزوني... وأخيرا حسم الجدل القائم حول العلاقة التي يتوجب أن تقوم ، بين كل من الأردن والمغرب ومصر من جهة ، وبين دول مجلس التعاون الخليجي من جهة ثانية ، والتي هي دول عربية تربطنا بها علاقات وأواصر الأخوة والمحبة ووشائج القربى والمصير المشترك والآمال والآلام المشتركة ناهيك عن اللغة والدين. قبل فترة ، ظهر علينا من يقول أن محاولات تجري لضم…
اقرأ أكثر...

العرب مسلمون ومسيحيون ..ضلوا الطريق

أسعد العزوني... غريب ما يحدث هذه الأيام في الوطن العربي المثخن بالجراح التي تنز صديدا ، منذ معاهدة سايكس بيكو عام 1916 ، وتقسيمه إلى دويلات متناحرة ومتنازعة رغم كل الروابط التاريخية والإستراتيجية التي تربطها ببعضها البعض ، لكنها إختارت أن تنضوي تحت شعار "الأخوة العداء". ما أتحدث عنه ، لأنه خارج سياق المنطق ، هو الصراع الدائر بين جناحي العروبة…
اقرأ أكثر...

حذاء السفير

أسعد العزوني .. بين الحين والآخر ، تطل على البشرية قصة حذاء ، يثير الجدل بين الناس ، وأول القصص ، قصة حذاء الطنبوري ، وهذا الحذاء جلب لصاحبه المتاعب والمشاكل والفقر ، والإحراج أمام الناس ، لأنه كان دائم التصليح والترقيع له ، إلى درجة أن بعض أصحابه نصحوه بالتخلص منه، فقام برميه في القمامة ، لكن أحدهم لم يستوعب أن يقوم الطنبوري بالإستغناء عن حذائه ،…
اقرأ أكثر...

“إعلان عمان … خريطة طريق لمستقبل أفضل لمسيحيي البلدان العربية”

مكانة المسيحيين تتفاوت بين دولة عربية واخرى ثورات الربيع العربي اجبرت المسيحيين على الرحيل إلى الغرب الدولة الوطنية العربية فشلت في بناء دولة المواطنة يجب محاربة تيارات التكفير والإلغاء والإقصاء عمان / أسعد العزوني /- أصدر المؤتمرون الذين شاركوا في مؤتمرات " المسيحيون وربيع العرب " وآخرها مؤتر عمان الذي إختتم اعماله الأحد الماضي ونظمه مركز…
اقرأ أكثر...

الشباب العربي الأرثوذكسي ..إصلاحيون لا منشقون

أسعد العزوني... الأبناء خلعوا عنهم عباءات بعض الآباء الذين آثروا مصالحهم الخاصة ، وإكتفوا بتحقيق التافه من الإمتيازات والمكتسبات –الفضلات- ، على حساب الوطن والمقدسات ، وتحالفوا مع اليوناني المحتل والمهيمن على أم الكنائس في القدس المحتلة منذ أكثر من 500 عاما على ام الكنائس ، كنيسة القدس العربية . بعثوا الرسالة تلو الرسالة ، وبثوا الإشارة تلو…
اقرأ أكثر...

تباشير الكونفدرالية …الروابدة يتحدث

أسعد العزوني... ما يجري على أرض الواقع من تباشير ناعمة مفرحة للبعض ، في خضم حمائم اللهب التي تقذفها مستعمرة إسرائيل ، يجعل المراقب الفطن يقرأ صفحات كتبت بحروف منتقاة لبناء الكلمات والجمل ، دون نسيان الفواصل والنقاط وعلامات التعجب والإستفهام وكل ما له صلة بالتنقيط ،لأن الحل الذي يرغبون به خططوا لإنجازه بالتنقيط ، وإن كان التنقيط هنا يعني دم الشعب…
اقرأ أكثر...

في كتاب لأكاديمي إيطالي :المسلمون في إيطاليا 1.3 مليونا

الإعلاميون والباحثون الإيطاليون الذين يكتبون عن المسلمين لم يزوروا مسجدا واحدا ولا يعرفون شيئا عن الإسلام الإسلام في إيطاليا هو الدين الثاني في البلاد وهناك من يتخوف منه بسب النظرة لتركيا العرب منحوا جزيرة صقلية تاريخا وفخرا ، وثراء ماديا وفنيا خارقين،ليس أقل مما خلفه الإغريق من آثار حركة الشعر إزدهرت في صقلية وتطورت كثيرا إبان فترة الحكم…
اقرأ أكثر...