7 رصاصات استقرت بظهره.. جاكوب بليك يكسر صمته فماذا قال؟

المستقلة/- تحدث الأميركي الأسود جاكوب بليك، الذي أصابه ضابط شرطة أبيض بسبع رصاصات في ظهره بولاية ويسكونسن الشهر الماضي، علنا للمرة الأولى من غرفته بأحد المستشفيات وذلك في وقت تشهد فيه عدة مدن احتجاجات ضد التمييز العنصري وممارسات الشرطة.

وفي مقطع فيديو بث على موقع تويتر، وصف بليك مقدار الألم الذي يتحمله يومياً وكيف تغيرت حياته “في غمضة عين”، وقال إنه يعاني من ألم دائم منذ إصابته بالرصاصات التي أسفرت عن شلل نصفه السفلي.

وقال بليك الذي كسر صمته في مقطع فيديو مدته 57 ثانية صوّره وهو راقد على سريره ونشره محاميه بن كرامب: “لدي دبابيس (قطب الجروح) في ظهري وفي معدتي. هذا يؤلمني في التنفس وفي النوم وفي الحركة من جانب إلى آخر وفي الأكل”.

وأطلق شرطي أبيض سبع رصاصات على جاكوب بليك (29 عاماً) من مسافة قريبة وأمام أعين أبنائه الثلاثة أثناء محاولة اعتقاله، أصابته بشلل نصفي. ووفقاً لمحامي بليك فإن موكّله سيبقى مشلولاً طوال العمر.

وأجج الحادث، الذي وقع يوم 23 أغسطس آب، الاحتجاجات ضد العنصرية وعنف الشرطة التي اجتاحت الولايات المتحدة عقب وفاة أميركي أسود آخر هو جورج فلوريد في مايو أيار بعدما ضغط شرطي أبيض بركبته على رقبته لنحو تسع دقائق في مدينة مينيابوليس.

وفي مدينة روتشستر بولاية نيويورك، استخدمت الشرطة الغاز المسيل للدموع لتفريق زهاء ألفي محتج في رابع ليلة من الاضطرابات المرتبطة بوفاة الأميركي الأسود دانيال برود عقب مواجهة مع الشرطة في مارس آذار. (النهاية)

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.