الرئيسية / تنبيهات / الخالصي يعد “تاجيل” استفتاء كردستان محاولة “التفاف” على رفض الشعب العراقي

الخالصي يعد “تاجيل” استفتاء كردستان محاولة “التفاف” على رفض الشعب العراقي

 

(المستقلة).. وصف المرجع الديني جواد الخالصي الحديث عن ” تأجيل” استفتاء ردستان بأنه ” محاولة للالتفاف على الموقف الوطني والاقليمي والدولي الرافض لاستفتاء التقسيم الحزبي في شمال العراق”.

واشار بيان عن مكتب الخالصي الى ما نسب إلى أحد القادة العسكريين للبيشمركة، بأن القيادة السياسية في كردستان العراق، واحتراماً منها للدعم الامريكي المزعوم في محاربتهم للإرهاب، مستعدةٌ لتأجيل موعد الاستفتاء بشرط ان يحدد وقت ثابت لأجرائه، ويكون هذا التحديد من قبل الامريكيين حسب ما ورد في تصريح الشخص المذكور.

وأكد الخالصي “عدم شرعية هذا الاستفتاء في أي وقت من الاوقات، وعدم الزامه لأحد من الناحية القانونية”.

شدد على” ان قرار وحدة العراق قرارٌ مصيري وسيادي، ويهم كل ابناء الشعب العراقي، فالاستفتاء حوله يجب ان يشمل العراقيين كافة، وفي ظروف طبيعية، ودون تهديدات وتدخلات اجنبية”.

وقال البيان “ان اعلان الجهات المدفوعة لإجراء الاستفتاء عن ارتباطهم بالمشروع الاسرائيلي وبشكل وقح، فإنما يؤكد ان الاهداف المرسومة لهذا المشروع لا تتعلق بإرادة اخواننا الكرد ولا بحقوقهم المضيعة، وانما هي محاولات الكيان الصهيوني في ربع الساعة الأخيرة من عمر دولتهم المشؤومة، لإيجاد الكيانات الانفصالية المعزولة، التي قد تعين كيانهم على كسب شيء من الوقت”.

واوضح ان ” الطلب المقدم إلى الولايات المتحدة بتعيين وقت الاستفتاء يؤكد انحياز القائمين بالمشروع إلى الجهات الخارجية، وبعيداً عن الانتماء إلى الكيان العراقي الموحد”.

وشدد البيان على ان “مثل هذا المخطط لن يقدم للشعب العراقي بشكل عام والكرد بشكل خاص، إلا مستقبلاً قاتماً، يشبه مستقبل الشعب السوداني في الجنوب المعزول المنفصل، والتي خططت القوى الصهيونية في العالم من أجل فصله بحجة الانتصار لحقوق الناس هناك، فإذا به يتحول إلى ساحة حرب ودمار وهلاك، مما اضطر الملايين منه إلى التشرد في الداخل والخارج، وهذا ما لا يتمناه أي مخلص لأبناء العراق خصوصاً اخواننا في شماله العزيز”.

 

اترك تعليقاً