الرئيسية / عامة ومنوعات / النقابة الوطنية تختتم ورشة التغطية الاعلامية للحكومات المحلية في بغداد

النقابة الوطنية تختتم ورشة التغطية الاعلامية للحكومات المحلية في بغداد

(المستقلة)..إختتمت النقابة الوطنية للصحفيين في العراق اليوم السبت (16 ايلول 2017) الورشة التدريبية الأولى في موضوع التغطية الاعلامية للحكومات المحلية.

وتواصلت اعمال الورشة على مدى ثلاثة ايام  بمشاركة 14 صحفية وصحفياً من العاملين في عدد من المؤسسات الاعلامية والوزارات.

وهذه الورشة هي الاولى في سلسة من 6 ورش تنظمها النقابة الوطنية بدعم من الصندوق الوطني للديمقراطية (NED) في بغداد وعدد من المحافظات، بهدف تطوير قابليات الاعلاميين وتزويدهم باخر التطورات على صعيد التغطية الاعلامية لنشاطات السلطة المحلية.

وعرف مقرر مجلس محافظة بغداد فرحان قاسم، في اليوم الاول، المتدربين بـطبيعة عمل المجالس المحلية والحكومات المحلية ومهام كل منهما  والعلاقة في ما بينهما واهم المشاكل التي تواجهها، وخلص الى واقع فشل التجربة حتى الان نتيجة للفساد الاداري والمالي وازدواجية السلطة بين الحكومة المحلية وحكومات الاقاليم والمحافظات واعتماد نظام المحاصصة بالاضافة الى الاعتماد على الاقتصاد الريعي.

وكشف مقرر المجلس، عن “وجود اكثر من 3000 مشروع وهمي في بغداد”، ولفت الى، ان “الكثير من المعوقات تحول دون تنفيذ الانظمة والقوانيين للحد من الفساد”، معتبراً “الفساد حالة عامة ولا تشمل فقط الحكومات المحلية بل جميع مفاصل الدولة”.

وفي سياق متصل تحدث عضو مجلس امناء شبكة الاعلام العراقي هيوا عثمان، عن ­­­­­­اساسيات وطبيعة التغطية الاعلامية للحكومات المحلية بالاضافة الى القواعد الاساسية للتغطية، مبيناً ان “للاعلاميين دورهم مراقبة الحكومات المحلية ومتابعة مشاريعها وكشف ملفاتها “.

ولفت عثمان الى، ان “اهم مصادر القصص والتقارير عن الحكومات المحلية هي الوثائق والمعاملات التي تروجها”. واضاف، ان “من اهم القواعد في كتابة التقارير والقصص هو التسلح بالمعلومات والوثائق مع ادخال مواطنيين متضررين سلباً او ايجاباً لنقل صورة واقعية”.

وتطرق عثمان، في الجزء الاخير من المحاضرة الى “كيفية انتاج الافلام القصيرة والريبورتاج لتغطية عمل السلطاتالمحلية واللقطات التي يجب التقاطها في الافلام لابراز الحالة المراد معالجتها بالاضافة الى كيفية كتابة القصة.

وفي اليوم الثاني للورشة ركزت الدكتورة سهام الشجيري الاستاذة المساعدة في كلية الاعلام بجامعة بغداد، على اهداف التغطية الاعلامية المحلية ومجالاتها بالاضافة الى تغطية الانتخابات والاستفتاءات المحلية والعامة والاحتجاجات، ولفتت الى مجالات التزييف والتضليل في الاخبار والتصريحات النارية التي تعمل على تصعيد الازمات.

وقسمت الشجيري، المتدربين الى ثلاث فرق للتدريب العملي.

وتناول الصحفي عدنان حسين، في اليوم الثالث والاخير،القواعد والمعايير الاخلاقية الواجب على الصحفي التقيد بها ومراعاتها خلال التغطية الصحفية، مؤكداً انه “يجب تقديم معلومات دقيقة وواضحة معززة بوثائق ودلائل لاعطاء فكرة واضحة للجمهور وعدم تضليله.

واشار حسين الى “تخطي بعض الصحفيين للحدود الاخلاقية” لاغراض لا تتعلق بتقديم الخدمة الموضوعية والصادقة للجمهور.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *