الرئيسية / امنية /  الحزب الإسلامي : الانحدار الأمني مرعب ونخشى أن يدفع العراقيون ثمن الصراعات الخارجية

 الحزب الإسلامي : الانحدار الأمني مرعب ونخشى أن يدفع العراقيون ثمن الصراعات الخارجية

 

بغداد ( إيبا
).. أعرب الحزب الإسلامي العراقي عن قلقه البالغ من ازدياد حوادث الاغتيالات والتفجيرات
بشكل يعيد إلى الأذهان سنوات العنف السوداء ، مشيراً إلى أن حالة التشنج السياسي وتبادل
الاتهامات وغياب الثقة بين الكتل السياسية يزيد من حدة وسوء الأوضاع .

 

وقال الحزب في
تصريح صحفي أصدره بهذا الشأن : لا يمكن لأحد اليوم أن ينكر وجود حالة من التدهور الأمني
في بغداد والعديد من المحافظات ليس على مستوى عمليات التفجير والاغتيالات بالأسلحة
الكاتمة فحسب وإنما في التمكن من اختراق الكثير من المؤسسات المهمة والحساسة ووصول
العصابات الإجرامية اليها بسهولة .

 

وبين إن قراءة
بسيطة لتلك الحوادث يؤشر وبشكل لا يمكن أن يقبل الشك وجود خلل كبير في العمل الأمني
، وضعف يصل حد العجز في الجهد الاستخباراتي ، وانعكاس لتأزم الأوضاع في المنطقة العربية
على الساحة العراقية التي قدر لها أن تدفع ثمن التنازع بين الإرادات الدولية من دماء
العراقيين وأرواحهم .

 

و دعا الحكومة
إلى البدء بخطة اصلاحات شاملة  للمنظومة الأمنية
تعالج من خلالها جوانب الاخفاق وترتقي بالعمل في هذا الملف الحساس نحو المستوى المطلوب
والذي يشعر ابناء شعبنا بالاطمئنان ، موضحاً أن المسؤولية الوطنية تقتضى نبذ كل الخلافات
وتقديم التنازلات وإشاعة اجواء الثقة بين الفرقاء وتغليب مصلحة المواطن على ما سواها
قبل أن تصل الأمور إلى ما لا يحمد عقباها ولات ساعة مندم .(النهاية)

 

اترك تعليقاً