‏لقطة نُشرت بالخطأ أكدت التدخل التركي بالصراع في كاراباخ

المستقلة /قالت وزارة الدفاع بأذربيجان أمس، إن مدينة غنجه Ganja البالغ سكانها أكثر من 330 ألفا، وتقع في الجهة الغربية من البلاد، تعرضت لهجوم عنيف، دمر مطارها العسكري، فأسرع حكمت حاجييف، مساعد الرئيس الأذربيجاني، وكتب تغريدة مرفقة في حسابه التويتري بصور عما لحق بإحدى مناطق المدينة من تدمير.

تم حذف التغريدة

إلا أنه ارتكب خطأ فادحا، ففي إحدى الصور ظهر سكان محليون، وبينهم جنود أتراك، في لقطة أكدت التدخل التركي المباشر بالصراع الدائر منذ 9 أيام مع أرمينيا. ولما أدرك حاجي خطأه، عاد إلى تويتر وألغى التغريدة التي تنشرها “العربية.نت” أدناه، ثم اكتشف أن مئات من التويتريين نسخوها وقاموا بنشرها في مواقع أخرى للتواصل. وكانت تركيا أدانت الأحد ما قالت إنها هجمات نفّذتها القوات الأرمينية على مدينة غنجه، فيما أعلنت أذربيجان في وقت سابق عن مقتل مدني وإصابة 4 في المدينة، وتوعدت بالرد وتدمير أهداف عسكرية داخل أرمينيا. إلا أن المتحدثة باسم وزارة الدفاع الأرمينية، شوشان ستيبانيان، ذكرت أنه لم يتم إطلاق أي نيران من أي نوع من أراضيها في اتجاه أذربيجان.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.