يهود نيويورك: قواعد مواجهة كورونا “معادية للسامية” !!

المستقلة.. رفعت ثلاث جماعات يهودية بمقاطعة روكلاند دعوى قضائية ضد ولاية نيويورك وحاكمها أندرو كومو، مشيرة إلى مشاركته في “سلسلة من التمييز المعادي للسامية” مع حملة قمع أخيرة على التجمعات الدينية لتقليل معدل الإصابة بفيروس كورونا في الولاية.

واتهمت الدعوى التي رفعتها محكمة مانهاتن الفيدرالية الديمقراطي أندرو كومو بالإدلاء بتصريحات سلبية وتمييزية عن المجتمع اليهودي الأرثوذكسي، حيث فرض إجراءات جديدة لفيروس كورونا لمواجهة معدل الإصابة المتزايد في الولاية فيما يسمى مناطق “المنطقة الحمراء”.

وأشارت الدعوى إلى أن تصريحات وأفعال كومو كانت مؤلمة للسكان بمنطقة شمال مدينة نيويورك حيث قام شخص في كانون الأول/ديسمبر بالاعتداء على مجموعة أشخاص كانوا يحتفلون بعيد “حانوكا”، وتسبب في طعن وجرح خمسة أشخاص. ووقع الهجوم في مونسي، بالقرب من خط ولاية نيو جيرسي على بعد حوالي 56 كيلومترًا شمال مدينة نيويورك.

قالت الولاية إن ست مجموعات من الفيروسات التاجية في المناطق التي تضم 2.8 في المائة من سكان الولاية ظهرت في بروكلين وكوينز ومقاطعات بروم وأورانج وروكلاند، مما استلزم إغلاق المدارس وبعض الشركات والحدّ من التجمعات.

أدت الإجراءات الجديدة التي تم الإعلان عنها في الـ 6 تشرين الأول/أكتوبر إلى الحد مؤقتًا من حجم التجمعات الدينية في المناطق الساخنة بسبب كوفيد-19 وأصبح لا يسمح بتجمع أكثر من 10 أشخاص.

وقالت الدعوى القضائية الأخيرة إن أمر كومو كان “معاديًا بشكل صارخ للسامية، ويخلق مناطق” نقاط ساخنة “ملونة تعتمد على التقيد الديني وموجهة نحو مجتمعات يهودية معينة”، مضيفة أن تصرفه “لا يتعارض فقط بشكل صارخ مع الأدلة العلمية” وأمر محكمة يحد من الإجراءات التي يمكن أن تتخذها الدولة. وأضافت الدعوى أنها “تخص بشكل خاص الجالية اليهودية الأرثوذكسية فيما ثبت أنه أحدث امتداد لسلسلة الحاكم كومو للتمييز المعادي للسامية”.

كومو، الذي قال إنه يحترم الطائفة الأرثوذكسية أكد أنه لا يستهدف الجالية اليهودية الأرثوذكسية. وقال إن المناطق الحمراء تستند إلى عناوين المساكن حيث يتم اختبار المزيد من الأفراد إيجابيًا بفيروس كورونا.

رئيس بلدية نيويورك يريد إغلاق تسعة أحياء لوقف انتشار كورونا

وألقى باللوم على عدم تطبيق الحكومة المحلية لفشل البعض في المجتمع اليهودي الأرثوذكسي في اتباع القيود التي تمّ وضعها للحدّ من انتشار كوفيد-19 منذ الربيع. وأشار حاكم نيويورك إلى أن “غالبية الجماعات الأرثوذكسية المتطرفة كانت متعاونة” وإلى أن “هناك عدد صغير نسبيًا غير متعاون، ونعتقد فقط أنه يجب إعفاؤهم من هذه العمليات الحكومية”. وقال كومو أيضًا أنه يبدو أن انتشار الإصابات الجديدة في مجموعات حيث فرض قيودًا قد استقر إلى حد ما، رغم أنه لا يزال أعلى مما هو عليه في بقية الولاية. وانخفض عدد سكان نيويورك الذين يعالجون من الفيروس بشكل طفيف إلى 897 مريضا يوم الأربعاء.

وتأتي الدعوى بعد ما يقرب من أسبوع من ذكر قاضٍ اتحادي في ألباني اهتمام الولاية بحماية السلامة العامة في الحكم لصالح حاكم الولاية في دعوى قضائية رفعها حاخامات ومعابد يهودية جادلت بأن القيود غير دستورية. وفي الدعوى، التي رفعها حاخامات وزعماء معابد والمجموعة اليهودية الأرثوذكسية القومية، اعتبر محامو كومو في أوراق المحكمة بأن “الحق في ممارسة الدين بحرية لا يشمل الحرية في تعريض المجتمع … للأمراض المعدية”.

من جهته دافع عمدة مدينة نيويورك بيل دي بلاسيو، الخميس عن تحركات الحاكم قبل ساعات من جلسة الاستماع للدعوى القضائية، مؤكدا أن الدولة تحاول وقف “موجة ثانية كاملة” مثل تلك التي تحدث في جميع أنحاء العالم. وقال: “لا يمكننا أن ندع هذا يحدث هنا. لذا ولبضعة أسابيع، نطلب من المواطنين القيام بشيء استثنائي للمساعدة في وقف نمو الوباء ومنع انتشاره، أعتقد أن هذا أمر عادل. وأعتقد أن المحكمة ستتفهم الأمر”.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.