يعيش جهاز كشف المتفجرات ويسقط الشعب

محمد حسن الموسوي

بحت اصواتنا من كثرة الصياح لإبدال هذا الجهاز الفاشل لكن لاحياة لمن تنادي. فصفقة شراء هذا الجهاز مشبوهة وفيها الكثيرمن المتورطين,    لا استبعد ان يكونوا على علاقة ببعض الحيتان الكبيرة التي تمارس الفساد من وراء الستار.

خمسة وثمانون مليون دولارقيمة الصفقة, قبض منها المورد البريطاني عشرة ملايين والبقية تقاسمتها الحيتان مع السماسرة.

بيع الجهاز الواحد للعراق بقيمة 45 الف جنيه استرليني وقيمته الفعلية لاتتجاوز المائة دولار, وهو جهاز يكثر استعماله في محلات بيع العطور. هكذا يستخفون بدماء الشعب مرروا الصفقة المشبوهة من دون الاكتراث بالشعب  المسكين  الذي  دفع ويدفع ثمنها من دمه يوميا.

ستشكل كالعادة لجنة تحقيق ويتم لملمة الموضوع بعد ان تلبس القضية برأس سمسار او اكثر, اما الجناة الحقيقيين سيخرجون منها كالشعرة من العجين, فأموالهم تحميهم من القانون الذي لايحمي المغفلين.

المغفلون وحدهم من يدفعون الثمن ويصبحون حطبا للنار, اما  الحيتان فهم ليسوا بغافلين عن ثغرات القانون وسيقرعون الكؤوس احتفاءا بما جنوه من اموال السحت لكن ليس على السطح وامام الشعب بل في قاع المحيط المظلم حيث تعيش بقية الحيتان ولسان حالهم (يعيش جهاز كشف  المتفجرات ويسقط الشعب).

[email protected]

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد