وليمة كردية لصقور المالكي ..! / فلاح المشعل

أخيرا خضع نوري المالكي لمطاليب التحالف الكردستاني بعد موقفهم المبدأي الشجاع في تعليق حضورهم الحكومي والبرلماني لحين تحقيق مطاليبهم ، ولم يتمكن وكلاء الحجي ابو اسراء من شراء بعضهم كما فعلوا مع نواب العراقية (الخرده ) ..!

انتزعوا ثمانية مطاليب سيوقع عليها المالكي صاغرا بعد ان جاءته الأوامر والتوبيخات الأمريكية والأيرانية بأيقاف سلوكياته وتناقضاته التي وضعت البلاد على طاولة التقسيم والحروب الدموية .

أخطاء الماكي واندفاعاته لاتكشف عن غياب العقل الأستراتيجي الذي يساعده على قراءة الخبايا واستشراف المستقبل بروح وطنية متفاءلة بعيدة عن التشنج والأزمات ، وانما تكشف عن مجموعة انتهازية ،بليدة سياسيا ، و متوترة تحيط به وتقوده دوما الى ارض الزلق ..!

حتى امس القريب كان الصقور ممن يحيطون بالأخ المالكي يهاجمون الكرد ويشنون حملات التشهير ضدهم ، بل ان احدهم دعا الى تجويع الشعب الكردي وانتزاع استحقاقه من النفط ، والآخر طالب بمحاكمة الأخ مسعود البارازاني وعدم السماح له بالسفر دون الحصول على اذن مسبق من المالكي …!؟ ههههههههه هؤلاء وبعد ان اصبحوا ( منكب زفر ) كيف سيجلسون على مائدة الكرد التي ينتظرها المالكي بفارغ الصبر عسى ان تكون الخرم الذي يدخل منه الى دورة رئاسية ثالثة ..؟

صحفي عراقي

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. ابو سارة يقول

    استاذي اعجبني مقالكم لا لاني انحاز الى جهة معينة بل لانك وكثيرون تقولون
    الحقيقة حول ما يجري في بلدنا من قبل الساسة وجوقة مالكي ساسة بين عشية وضحاها
    .ترى الا يخجلون من تصريحاتهم الكريهة التي حتى تكرم الحيوانات تكرهها
    هل بهذه التصريحات والتصرفات الصبيانية يتم اقناع الناس البسطاء بانهم
    هم القائد الضرورة ام تحف وموزاييك كل يوم يطلعون علينا ببدله ورباط جديد
    من الاسواق الاوربية هذا هو ثمرة النضال والدفاع عن الفقراء وليس لهم اية صلة ولا معرفة بالنضال .انا اتعجب كيف لا يتقيء المواطن عندما يرى حدوري الملا
    اوشهرستاني او شهبور بندري ـ الشابندر ـوخشم سامي العسكري عندما يهدد
    لغاظ الايمان بانه سوف يجتاح اقليم كوردستان بفرسانه المبشرة اذن اين قائدك المغوار .هل هو هذه الديمقراطية بان تهدد شعبك باستخدام الجيش اذن لماذا تلومون النظام السابق بانه زج الجيش في قمع الشعب وعنما حارب ايران قلتم انه
    يحارب جيران وحبيب العمر بينما رجعت حليمة الى حالتها القديمة محاربة الاكراد
    هومحاربة المخربين ولكن بشوية بهارات وكحل في عيون الاغبياذ بانها مقاتلة انفصاليين وعملاء وووووووومهربي نفط ومقسمي البلاد وعندما تشتد الامور الاكراد اخوانننا،،،،،،وكنا في خندق واحد وناضلنا في سبيل المال والجاه والكرسي والزواج الثاني و…… حسب ماتسمح به الظروف وحسب الزمان والمكان متعة ومسيار ونكاح الجهاد وتخصيصات لها من ضمن الموازنه تحت باب ـ .مخصصات اللايفاد والترفــــــيه النزيــــــــــه .

اترك رد