الرئيسية / عربي و دولي / دولي / ولاية واشنطن الأمريكية تطعن في قرار منع دخول المسلمين إلى البلاد

ولاية واشنطن الأمريكية تطعن في قرار منع دخول المسلمين إلى البلاد

 

(المستقلة)..أعلنت ولاية واشنطن الأمريكية ،مساء أمس الاثنين، الطعن في القرار التنفيذي للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الذي يمنع المهاجرين المسلمين من سبع دول في الشرق الأوسط دخول الولايات المتحدة الأمريكية، وفق ما نشر موقع جريدة “لوموند” الفرنسية.

وشرع العديد من المسؤولين الأمريكيين في اتخاذ بعض الإجراءات القانونية من أجل وقف تنفيذ قانون الرئيس الأمريكي لمنع المهاجرين المسلمين، وستصبح ولاية واشنطن أول ولاية تتخذ إجراء مماثلا.

وفي مؤتمر صحفي، أوضح بوب فيرغسون، وزير العدل في حكومة ولاية واشنطن، أن العديد من الشركات الأمريكة، بما فيها شركتا آمازون واكسبيديا، ستنضمان إلى خطوة الطعن ضد القرار التنفيذي الذي يقدم إلى محكمة سياتل الفيدرالية.

وقبل أيام قليلة، دان ستة عشر مدعيا عاما أمريكيا قرار منع دخول المهاجرين واللاجئين المسلمين الذي أصدره الرئيس في نهاية الأسبوع المنصرم، مؤكدين أن “الحرية الدينية لطالما كانت وستظل مبدأ راسخا في البلاد، ولا يمكن لأي رئيس تغيير تلك الحقيقة”.

وفي بيان رسمي، شجب المدعون العامون لكل من ولايات كاليفورنيا، ونيويورك، وبينسلفانيا، وواشنطن، وماساشوستس، وهواي، وفيرجينيا، وفيرمونت، وأوريغن، وكونيكتيكوت، ونيو ميكسيكو، وإيووا، ومين، وماريلاند، وإيليونوا، وديستركيت أوف كولومبيا “ذلك الوضع الفوضوي” الذي أحدثه القرار التنفيذي.

وعلى الصعيد الوطني، تجمع يوم أمس مئات المتظاهرين احتجاجا على قرار الرئيس في مطار دول الدولي، القريب من ولاية واشنطن، حيث يتواجد العديد من المهاجرين المعزولين في انتظار تحديد مصيرهم.

ومنذ تنصيب الرئيس ترامب بالاستحقاق الرئاسي، يعيش المسلمون القاطنون بالولايات المتحدة الأمريكية حالة من الترقب بعد تعيين الرئيس المنتخب للشخصيات المثيرة للجدل في إدارته الانتقالية في الشهر الماضي، ولا سيما للجنرال فلين الذي صرح سابقا بأن “الإسلام ليس دينا حقيقيا، إنما أيديولوجية سياسية تتوارى تحت مسمى الدين”.

وكان مجلس العلاقات الأمريكية الإسلامية قد دعا الرئيس الأمريكي إلى تفادي تعيين الجنرال فلين كمستشار للأمن القومي بسبب تاريخه المعادي للإسلام وآرائه وتحالفاته.

وبعد الوصول إلى البيت الأبيض، أكد الرئيس ترامب أن أولويات الإدارة الجديدة ستكون مواضيع الهجرة ومحاربة الإرهاب. ملتزما في ذلك بالعهود التي قدمها إلى الناخبين الأمريكيين طوال حملته الانتخابية.

 

المصدر : إينا

اترك تعليقاً