(المستقلة)… قالت وكالة “أعماق” للأنباء الموالية لتنظيم داعش إن أبو عمر الشيشاني العضو الكبير في التنظيم قُتل في معارك بمدينة الشرقاط جنوب جنوب في العراق .

وكانت وزارة الدفاع الأميركية البنتاغون قالت في آذار/مارس إن الشيشاني الذي وصفته بأنه “وزير الحرب” في التنظيم قد قُتل بضربة جوية أميركية في سوريا .

وتزحف القوات العراقية باتجاه الموصل أكبر مدينة لا تزال تحت سيطرة التنظيم. وأوشكت القوات العراقية على تطويق الشرقاط التي تبعد 250 كيلومترا إلى الشمال من بغداد واستعادت قاعدة جوية كبيرة من المتطرفين الأسبوع الماضي تخطط لاستخدامها في الهجوم الرئيسي على الموصل الواقعة على مسافة 60 كيلومترا إلى الشمال.

وأُدرِج الشيشاني، الذي يُعرف أيضا بعمر الشيشاني، على قائمة أبرز المطلوبين لدى الولايات المتحدة التي عرضت ما يصل إلى خمسة ملايين دولار لمن يقدم معلومات للمساعدة في إبعاده عن ساحة المعارك.

ولد الشيشاني في جورجيا عام 1986 التي كانت وقتها ضمن الاتحاد السوفيتي وعُرف عنه أنه مستشار عسكري مقرب من أبو بكر البغدادي زعيم التنظيم الذي قال أتباعه إنه كان يعتمد بشدة على الشيشاني. (النهاية)