الرئيسية / رئيسي / وفد كردي يسلم رسالة من الاحزاب والقوى الكردية الى رئيس التحالف الوطنيّ

وفد كردي يسلم رسالة من الاحزاب والقوى الكردية الى رئيس التحالف الوطنيّ

بغداد ( إيبا )..بحث رئيس التحالف الوطنيّ العراقيّ إبراهيم الجعفري مع ممثلي الأحزاب والقوى الكردية برئاسة النائب محسن السعدون اليوم الأربعاء في أبرز القضايا المطروحة على الساحة السياسية.

 وقال بيان عن مكتب الجعفري ان ممثلي الأحزاب والقوى الكردية حملوا رسالة لرئيس التحالف الوطنيّ العراقيّ اعلنوا عنها في المؤتمر الصحفي الذي عقد بعد الاجتماع..

 وقال الجعفري في المؤتمر “استقبلت اليوم وفداً على مستوى عال من ممثلي القوى السياسية الوطنية الكردية من كردستان، وجاءوا برسالة مدوّنة ومفصّلة، وجرى حديث على هامش الرسالة بالتأكيد على مجموعة نقاط بيننا وبين إخواننا وأعزائنا التحالف الكردستانيّ”.

 وشدد على ان ” التحالف الكردستانيّ – الشيعيّ تحالف استراتيجيّ متجذر منذ زمن المعارضة، ورحل إلى الحكم، وحين نقول: تحالف كردستانيّ – شيعيّ لا نعني بالتحالف المعنى الشوفينيّ العنصريّ، ولا المعنى الطائفيّ إنما ظروف المعارضة التي كانت سابقاً قد جمعتنا سويّة، ومنه صار تفاعل مع الإخوة من القوى السنية العربية”.

 واضاف الجعفري ” ركّزنا على ضرورة الاحتكام إلى الدستور في مثل هذه المشاكل والأزمات التي تحصل في البلد، وتطبيق الدستور، وحتى إذا كانت على الدستور ملاحظات، فينبغي تغييرها بطريقة دستورية”.

واشار الى وجود ” مشتركات كثيرة جداً بين التحالف الوطنيّ والكردستانيّ، وكذا إخواننا تحالف العراقية، ويجب أن يكون ذهننا مأنوساً ومستحضراً هذه المشتركات؛ حتى تكون مصدّات تدفع غائلة التحدّي لتمزيق التجربة العراقية”.

واعتبر ان “التجربة العراقية بعد سقوط صدام إلى الآن قدّمت نموذجاً رائعاً، فقد استطعنا أن نصنع برلماناً تتواجد فيه كلّ المكوّنات، واستطعنا أن نـُوجـِد حكومة مشتركة.. هذا على مستوى الأفعال إنجاز”.

من جانبه قال رئيس الوفد الكردي محسن السعدون” نقلنا هذا اليوم رسالة من كلّ الكتل والأحزاب الكردية المجتمعة قبل أسبوع، وهذه الرسالة تتضمّن عدة طلبات للتذكير بأنّ المسيرة في النظام الاتحاديّ وفي ظلّ الدستور تتطلب أن نعيد، ونبدأ بأمور إيجابية للطرفين”.

 واضاف “كان لقاؤنا بالدكتور الجعفري رئيس التحالف الوطنيّ مثمراً وإيجابياً، وقد استمعنا إلى الكثير، وبيّنا مضمون هذه الرسالة لتعيد الثقة كمحاولة لبناء أسس جديدة للمرحلة القادمة، ولكي تكون الأمور لصالح كلّ الشعب العراقيّ وخدمة العراق”.

وتمنى السعدون ” أن تأخذ هذه الرسالة مسارها إلى كلّ الإخوة في التحالف الوطنيّ؛ لكي نعيد النظر، ونبدأ ببناء ما تبقـّى من الأسس الدستورية في هذه المرحلة”.

ولم يكشف عن مضمون الرسالة او الطلبات التي حملتها الاحزاب والقوى الكردية الى التحالف الوطني.(النهاية)

اترك تعليقاً