وفاة شيخ الخطّاطين العراقيين يوسف ذنون

 

(المستقلة).. اعلن اليوم الجمعة عن وفاة شيخ الخطاطين العراقيين  يوسف ذنون  في احدى مستشفيات مدينة الموصل ،عن عمر ناهز الواحد والثمانين عاماً.

ويعد الراحل علامة بارزة في الثقافة العراقية له فيها عدد كبير من الابحاث المعمقة في الخط العربي ومراحل تطوره ومحطاته المضيئة . و تتلمذ على يديه  اكثر من جيل  وبرز منهم خطاطون معروفون عربيا وعالميا.

ولد يوسف ذنون عبد الله في الموصل عام 1932، واكمل دراسته هناك قبل ان يلتحق بالدورة التربوية ذات السنة الواحدة ليتخرج فيها عام 1951، ويعمل في التعليم .درس على آثار علماء الخط العربي ونال الإجازة من الخطاط التركي المعروف حامد الآمدي  عام 1966 وحصل على تقدير منه لبروزه في مختلف فنون الخط.

أحيل على التقاعد عام 1981 وقد عقد ندوات ومحاضرات في تاريخ وتطور الخط وأقام دورات عامة لتعليم هذا الفن الإسلامي بالموصل وله آثار فنية في الخط واللوحات على كثير من الكتب والمجلات، كتب لوحات وأشرطة أربعة وأربعين جامعاً حتى نهاية عام 1976. وأقام معارض في الخط العربي ودرب طلبته على الخط منذ عام 1962، ويسهم هو وطلابه في معارض بغداد منذ عام1972.

من أبرز ما قدمه فى فن الخط العربى، ابتكاره طريقة مختزلة فى تبسيط وتدريس الخطوط كما استطاع أن يوجد خصائص مدرسة موصلية فى الخط العربى، وتمكن من الوصول إلى أنماط تشكيلية فى تكوينات خط الثلث تحديداً.. انفرد ذنون ببحوث عميقة في تاريخ الخط العربي وتقنيات خاصة في تدريس الخط كانت فتحاً في تسهيل تعليمه للدارسين

لديه العديد من الأثار الفنية الخطية والتى منها سلسلة فى الخط العربى تحت عنوان سلسلة الخط الجديدة في تفاصيل وتعريف  خط الرقعة والديوانى والكتابة الاعتيادية، كتب بيده الكثير من الآيات و الكتابات في معظم  مساجد وجوامع الموصل..

من اعمال الراحل

التعليقات مغلقة.