وفاة  الصحافي العراقي عدنان حسين بعد صراع مع المرض

(المتقلة).. توفي أمس في العاصمة البريطانية لندن ، الزميل الكاتب والصحافي العراقي، عدنان حسين، بعد صراع طويل مع المرض.

واعلن مصدر مقرب من عائلته إن حسين تُوفي عصر أمس الخميس، في أحد مستشفيات العاصمة البريطانية لندن، بعد صراع مع مرض عضال.

ولد الزميل الراحل عدنان حسين في أربعينات القرن الماضي في محافظة بابل ، وأكمل دراسته الابتدائية والإعدادية هناك، ثم التحق بكلية الإعلام في جامعة بغداد وتخرج فيها مطلع السبعينات. بعدها، انخرط في العمل الصحافي وعمل في جريدة «طريق الشعب» التابعة للحزب الشيوعي، وعمل كذلك في جريدة «المزمار» المخصصة للأطفال.

غادر عدنان العراق عام 1979 خوفاً على حياته، بعد اتهامه بالعمل مع اليسار العراقي، وعمل في صحافة المقاومة الفلسطينية شأن كثير من زملائه وأصدقائه من العراقيين الهاربين من نظام البعث.

ثم انتقل إلى قبرص للعمل في الصحافة. وصل حسين إلى لندن مطلع تسعينات القرن الماضي، وعمل في صحيفة «الشرق الأوسط» بمقرها الرئيسي في لندن لنحو 12 عاماً، ثم ذهب إلى الكويت لتأسيس جريدة «الأوان».

عاد حسين إلى العراق بعد سقوط نظام صدام حسين عام 2003، ثم استقر فيه بشكل دائم عام 2010.

التحق للعمل في جريدة «المدى» البغدادية، وشغل منصب رئيس التحرير التنفيذي فيها، بالإضافة إلى الكتابة في الجريدة ذاتها.

بعد ذلك، أسس حسين وكالة «المدى برس» التي أغلقت لاحقاً، وساهم مساهمة فاعلة في تأسيس النقابة الوطنية للصحافيين العراقيين، وشغل منصب رئيس النقابة في دورتها الأولى عام 2011.

وخلال مسيرته الصحافية الحافلة، كتب عدنان حسين مئات الأعمدة الصحافية، وانخرط في كثير من النشاطات المدنية في العراق وخارجه..

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.