وفاة أول إعلامية عربية بكورونا

المستقلة /توفيت الإعلامية المغربية ليلى الطرزيايم بسبب إصابتها بفيروس كورونا، وتعتبر وفاتها الأولى بين المشاهير العرب بهذا الفيروس المستجد الذي يجتاح العالم وتزداد رقعة انتشاره، فيما سارع عدد من زملائها إلى رثائها عبر السوشيال ميديا بكلمات مؤثرة.

وأدخلت الراحلة ليلى الطرزيايم إلى المستشفى العسكري بالرباط بعد تدهور حالتها الصحية، حيث كانت تعاني من مرض القصور الكلوي، لتؤكد التحاليل المخبرية إصابتها بفيروس كورونا الذي فاقم وضعها الصحي.

 

ليلى الطرزيايم هي إعلامية مغربية عملت في تلفزيون “ميدي 1 تيفي” وشغلت منصب مساعد المدير العام الأسبق للقناة. وأحدث خبر وفاتها صدمة كبيرة لدى الإعلاميين، متوجهين لها بالدعاء بالرحمة ولأهلها بالصبر والسلوان.

 

وكتب الإعلامي إبرهيم بدر مذيع قناة “العربية” والذي كان عمل مع ليلى سابقا، عبر حسابه على موقع “تويتر”: “تلقيت اليوم خبرا صادما عن وفاة الصديقة العزيزة والزميلة السابقة في قناة ميدي1 تيفي بالمغرب ليلى طرزايم، بعد إصابتها بفيروس كورونا. رحمك الله يا ليلى والهم أهلك وأحبتك الصبر والسلوان”.

 

ونعت الإعلامية إيمان أغوتان، خبر وفاة زميلتها الراحلة ليلى الطرزيايم على حسابها على “فيسبوك”، بتدوينة مؤثرة:” علمت للتو أن زميلتي السابقة في “ميدي أن تي في” ليلى طرزايم من بين من وافتهم المنية (الجمعة) بسبب الوباء اللعين! رحمك الله عزيزتي وأسكنك فسيح الجنان وألهم ذويك جميل الصبر والسلوان إنَّا لله وإنا إليه راجعون…”.

 

وكانت وزارة المالية المغربية، قد أعلنت أن المملكة ستنفق ملياري درهم (200 مليون دولار) مبدئيا لمساعدة النظام الصحي في مواجهة تفشي فيروس كورونا، وذلك مع ارتفاع عدد الإصابات المؤكدة في البلاد إلى 333.

التعليقات مغلقة.