وزير الدفاع يتهم تركيا بدعم الاعتصامات المعارضة لحكومة المالكي

بغداد (إيبا)…اتهم وزير الدفاع العراقي بالوكالة سعدون الدليمي تركيا بدعم الاعتصامات المعارضة لحكومة رئيس الوزراء نوري المالكي, واصفا هذه الاعتصامات بأنها باتت “ملاذا للارهابيين ودعاة الفتنة”.

وقال الدليمي خلال حفل تأبيني في مقر وزارة الدفاع لخمسة جنود قتلوا قبل أيام في مدينة الرمادي غرب بغداد على أيدي مسلحين “هناك أجندات خارجية تحرك هذه الساحات”, في إشارة إلى الإعتصامات المناهضة للمالكي.

وأضاف “كأنما محافظة الأنبار أو مدينتي الموصل أو سامراء تشكلان امتدادا للسلطنة العثمانية, يا اخوان تحررنا منذ زمان”, و”العار كل العار والذلة كل الذلة لتلك الساحات التي تفتح ابوابها لاسطنبول او أي بلد آخر”.

واعتبر الدليمي أن المعتصمين لم يكتفوا بأن يكونوا حاضنة للإرهابيين والقتلة بل صاروا يوالون بلدا آخر عبر ساحات الاعتصام”, مؤكداً أن “ساحات الاعتصام باتت ملاذا آمنا للإرهابيين والقتلة ودعاة الفتنة والطائفية والكراهية”.

ويشهد العراق منذ نهاية العام الماضي اعتصامات وتظاهرات مناهضة للمالكي في مدن تسكنها غالبيات سنية, حيث يطالبه المعتصمون بالاستقالة متهمين إياه بتهميش السنة والتفرد بالحكم.

من جهة أخرى, بحث رئيس حكومة إقليم كردستان العراق نيجرفان البارزاني في اربيل, مساء أول من أمس, مع السفير الأميركي لدى العراق روبرت بيكروفت, التطورات الأمنية والسياسية في العراق والعلاقات بين أربيل وبغداد بالاضافة الى زيارة رئيس حكومة الاقليم لبغداد الأسبوع الماضي وإجتماعه مع رئيس الوزراء الاتحادي نوري المالكي والأطراف السياسية العراقية ونتائج تلك الاجتماعات.

كما ناقش الجانبان أيضا الأوضاع في المناطق الكردستانية خارج إدارة إقليم كردستان او ما يعرف بالمناطق المتنازع عليها والتحركات العسكرية لقوات البيشمركة والجيش العراقي في المنطقة وآلية تحقيق التهدئة ويجاد حل للأزمة.. (النهاية)

قد يعجبك ايضا

اترك رد