الرئيسية / اخر الاخبار / وزير الداخلية يبحث في الرياض مع نظيره السعودي ضبط الحدود وتهريب المخدرات

وزير الداخلية يبحث في الرياض مع نظيره السعودي ضبط الحدود وتهريب المخدرات

(المستقلة)… بحثت وزارتا الداخلية في العراق والسعودية اليوم الثلاثاء ضبط الحدود بين البلدين في مسعى لمحاربة الارهاب وتهريب المخدرات.

وذكر بيان للداخلية وتلتقه (المستقلة) اليوم  أن ” وزير الداخلية قاسم الأعرجي ترأس وفد الوزارة في اجتماع عقده مع نظيره السعودي الذي ترأس وفد بلاده في مقر الداخلية السعودية بالعاصمة الرياض”.

وأوضح البيان أنه “جرى خلال الاجتماع الذي تميزت اجواؤه بالايجابية بين وفد البلدين الشقيقين مناقشة عدد من المواضيع المشتركة وسبل تعزيزها لما يخدم الأمن والاستقرار في المنطقة”.

وأضاف ان الاجتماع ركز على “مناقشة مواضيع ضبط الحدود ومكافحة تهريب المخدرات والتعاون لمكافحة الإرهاب عبر تنسيق المواقف المشتركة بين البلدين”.

وكان الاعرجي قد وصل على رأس وفد من الداخلية العراقية إلى الرياض يوم أمس في زيارة رسمية للقاء مسؤولي الحكومة السعودية.

وكان قد قال بيان مشترك في وقت سابق  إن العراق والمملكة العربية السعودية اتفقا على “تأسيس مجلس تنسيقي بينهما للارتقاء بالعلاقات إلى المستوى الاستراتيجي المأمول”.

وقال البيان الذي نقلته وكالة الأنباء السعودية إن البلدين حققا “نقلة نوعية في العلاقات بينهما وأكدا على أهمية التبادل المنتظم للزيارات”.

وشدد الطرفان على أهمية تجفيف منابع الإرهاب وتمويله، والالتزام بالاتفاقيات والتعهدات التي تلزم الدول بهذا الخصوص.

والتقى رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي بالعاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز الاثنين في المحطة الأولى من جولة إقليمية تتضمن أيضا زيارة إيران والكويت.

وأعادت السعودية فتح سفارتها في بغداد في 2015 بعد 25 عاما، وفي شباط/فبراير قام وزير الخارجية السعودي عادل الجبير بزيارة نادرة إلى بغداد.

واعتبر ذلك مؤشرا على تعاون أوثق ضد تنظيم داعش الذي يسيطر على أراض في العراق وسورية وأعلن مسؤوليته عن تفجيرات في السعودية.

وحل حيدر العبادي رئيس الوزراء بالمملكة العربية السعودية في زيارة ستستغرق يوما واحدا بناء على دعوة رسيمة، وفق ما أكده الحساب الرسمي للمكتب الإعلامي للعبادي .

وحظي العبادي باستقبال الملك سلمان بن عبد العزيز، وعقدا جلسة مشتركة إنها خصصت لبحث تطورات الأحداث الإقليمية.

وتوجه رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الاثنين إلى السعودية في مستهل جولة خارجية في المنطقة تشمل أيضا إيران والكويت.

وقال العبادي في كلمة قبل مغادرته بغداد إن بلاده لن تنجر في سياسة المحاور، وذلك تعليقا على الأزمة الخليجية، مؤكدا أن موقف بلاده هو الحياد الإيجابي.

وأشار إلى أن بلاده ترغب في التعاون مع دول الجوار من أجل القضاء على الإرهاب، معربا عن أمله أن تسفر جولته عن نتائج تخدم شعوب المنطقة.

وتأتي هذه الزيارة، وهي الأولى للعبادي إلى السعودية كرئيس الوزراء، وسط أزمة دبلوماسية في الخليج، بعد قطع السعودية والبحرين والإمارات ومصر في الخامس من حزيران/يونيو علاقاتها الدبلوماسية والاقتصادية مع دولة قطر بتهمة دعم منظمات متطرفة.(النهاية)

اترك تعليقاً