وزير الداخلية يصدر توجيهات من ديالى

( المستقلة)… شدد وزير الداخلية عثمان الغانمي، اليوم الاثنين على ضرورة المحافظة على إستقرار الامن في محافظة ديالى في زيارته الأولى للمحافظة كوزير للداخلية، وفيما بيّن على ان مراكز الشرطة المحلية هي نقاط أساسية لكسب ثقة المواطن بالمؤسسة الأمنية، اكد ان رئيس الوزراء يشدد على تجاوز السلبيات للتخفيف عن كاهل المواطنين.

ووصل وزير الداخلية عثمان الغانمي الى محافظة ديالى برفقة وكيلا الوزير لشؤون الشرطة والاستخبارات ومدير دائرة العلاقات والاعلام، وعقد فور وصوله إجتماعا امنيا في مقر قيادة الشرطة حضره محافظ ديالى وقائدي العمليات والشرطة وجميع القادة والامرين ومدراء الأقسام في تشكيلات شرطة ديالى.

وقال الغانمي في مؤتمر صحفي عقده في مقر قيادة الشرطة إن ” من الضروري المحافظة على استقرار الأوضاع الأمنية في محافظة ديالى وتوفير السبل الكفيلة لذلك”.

وأضاف لغانمي أن “الاستثمار الأمثل للموارد البشرية هي من عوامل نجاح العمل الأمني وفي ديالى تتوفر موارد بشرية كبيرة سيتم استخدامها بالشكل الأمثل وفق معيار العدالة والحقوق والواحبات والمهام”.

وتابع وزير الداخلية أن “الأمن المجتمعي هو عماد بناء المجتمعات الآمنة المستقرة ويجب ايلائه الأهمية في خطط تعزيز الاستقرار الداخلي”، مبينا أن “مراكز الشرطة المحلية هي واجهاتنا الأمنية مع المواطنين ونقاط أساسية في كسب ثقة المواطن بالمؤسسة الأمنية”.

وأكد الغانمي أن “رئيس مجلس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة يؤكد على ضرورة تجاوز كل السلبيات وبذل قصارى الجهود للتخفيف عن كاهل المواطن”، مشددا على أن “إسناد المناصب لمستحقيها وفق مؤهلات الكفاءة والنزاهة والمهنية سينعكس إيجابا على تعزيز الاستقرار الأمني من جهة ويزيد ثقة المواطن بوزارتنا من جهة أخرى”.

من جهته أشاد محافظ ديالى خلال المؤتمر بـ “وزير الداخلية”، مثمنا “زيارته للمحافظة وحرصه على تعزيز الأمن والاستقرار فيها”.( النهاية)

التعليقات مغلقة.