الرئيسية / عربي و دولي / عربي / وزير الأوقاف الأردني: الخطاب الإسلامي خرج عن الوسطية ..وأعداؤنا من صنع أيدينا

وزير الأوقاف الأردني: الخطاب الإسلامي خرج عن الوسطية ..وأعداؤنا من صنع أيدينا

(المستقلة)..قال وزير الأوقاف والشئون والمقدسات الإسلامية الأردني هايل عبد الحفيظ داود أن الخطاب الإعلامي الإسلامي الحالي خرج عن الوسطية والاعتدال مبينا ” إنه بدلا من أن يستخدم هذا الخطاب في تقريب وجهات النظر للم شمل الأمة العربية والإسلامية وحشد طاقاتها باتجاه قضاياها المصيرية وتوحيد صفها أمام أعدائها ، بدأ يلعب دورا في التمزيق والتفريق للصف العربي والمسلم”.

وأضاف داود في تصريحات صحفية ” الأصل أن خطابنا الإعلامي الإسلامي يجب أن يبحث عن الجوامع والقواسم المشتركة ويسعى إلى لم صف العرب والمسلمين نحو أعدائهم إلا أنه بدأ يركز على الخلافيات ، بدلا من التركيز على القواسم المشتركة وما يجمع هذه الأمة”.

وتابع ” للأسف اليوم بدأنا نصطنع من أنفسنا ومن داخلنا أعداء ونتقاتل مع بعضنا البعض ، وهو ما يخالف مبدأ الصحوة الإسلامية الذي كنا ننادي به ، والتي كان من الممكن أن يكون بمثابة بوابة الأمل للأمة جميعا”..لافتا إلى أن التيارات دخلت في دوامة الصراع والفرقة التي كانت تشكو منها الأمة وأسهمت في زيادتها.

وبشأن ما يجري في سوريا من قتل وتدمير..أعرب داود عن اعتقاده بأن استمرار الوضع الحالي لا يعني إلا المزيد من الدمار والتدمير لهذا البلد العربي الشقيق ، مؤكدا على أن الموقف الأردني باستمرار مع الحل السياسي وجلوس كافة الأطراف للتوصل إلى هذا الحل حقنا للدماء.

وقال “إننا ندين إسالة الدماء من كل الأطراف..وأيضا رد الفعل العنيف للنظام السوري على المناداة والمطالب التي كانت تطالبه بمزيد من الحرية والرفاة للشعب السوري حيث كان الرد عليها قاسيا بشكل مبالغ فيها وكانت مرفوضة لدينا ، لدرجة إن العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني صرح وقتها ( لو كنت في مكان بشار الأسد لتنازلت عن السلطة).

ولفت وزير الأوقاف والشئون والمقدسات الإسلامية الأردني إلى أن الوضع الحالي وما وصلت إليه الأحداث الداخلية في سوريا واستمرارها إضافة إلى المزيد من النزف للدم العربي والمسلم و طاقات وإمكانات الدولة السورية ، مرفوض بكل المقاييس.(النهاية)

اترك تعليقاً