. وزيرة الهجرة تعقد اجتماعًا تنسيقيًا مع عدد من الخبراء المشاركين ومديري الجلسات

المستقلة – القاهرة – وليد الرمالي

في إطار الاستعدادات لإطلاق مؤتمر “مصر تستطيع بالتعليم”.. وزيرة الهجرة تعقد اجتماعًا تنسيقيًا مع عدد من الخبراء المشاركين ومديري الجلسات

السفيرة نبيلة مكرم: المؤتمر غاية في الأهمية لدعمه استراتيجية السيد الرئيس في بناء الإنساء المصري

المنسق العام للمؤتمر: الجلسات سيديرها علميون إلى جانب الإعلامييين

في إطار الاستعدادات لإطلاق مؤتمر “مصر تستطيع بالتعليم”، عقدت السفيرة نبيلة مكرم عبد الشهيد وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين الخارج، اجتماعًا تنسيقيًا مساء أمس الأحد مع مع عدد من العلماء والخبراء المصريين المشاركين بالمؤتمر، وكذلك مع مديري الجلسات النقاشية التي سيتضمنها، لبحث الخطوط العريضة التي سيتم اتباعها حتى يحقق المؤتمر الأهداف المرجوة منه.

وخلال الاجتماع، أكدت وزيرة الهجرة السفيرة نبيلة مكرم عبد الشهيد على أن مؤتمر “مصر تستطيع بالتعليم”، والذي يعد النسخة الرابعة من سلسلة مؤتمرات “مصر تستطيع”، إنما هو غاية في الأهمية إذ أنه يدعم بالأساس الاستراتيجية التي أطلقها السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية تحت عنوان “بناء الإنسان المصري” والتي يعد التعليم إحدى ركائزها.

وأضافت وزيرة الهجرة أن انعقاد المؤتمر يأتي أيضًا تماشيا مع إعلان السيد الرئيس عام 2019 عام التعليم، مما يحث بالضرورة على الاستفادة من العقول المصرية المهاجرة بالخارج ودمج خبراتهم وتجاربهم في تطوير المنظومة التعليمية في مصر.

وتابعت الوزيرة قائلة: “إن المؤتمر يأتي كمنفذ وقناة تواصل بين الدولة وكافة الخبراء ذوي الصلة بالشأن التعليمي لاستخلاص وطرح الرؤى والأفكار الجديدة التي من شأنها الإسهام في تطوير التعليم”.

من جانبها، أوضحت الأستاذة مها سالم المستشار الإعلامي لوزيرة الهجرة والمنسق العام للمؤتمر، خلال اللقاء، أن مديري جلسات مؤتمر “مصر تستطيع بالتعليم” لن يكونوا من الإعلاميين فقط بل بجانبهم من هم ذوي الخبرة أيضًا في المجال العلمي والتعليمي.

ويقام مؤتمر “مصر تستطيع بالتعليم” في الفترة من 17 إلى 18 ديسمبر الجاري، بالتعاون مع وزارتي التربية والتعليم، والتعليم العالي والبحث العلمي، وبمشاركة أكثر من 11 جهة ومؤسسة معنية في الدولة.

كما يشارك به 28 عالمًا وخبيرًا مصريًا مقيمًا بالخارج من أنبه الكفاءات المصرية في مجالات التعليم المختلفة، ويتضمن 6 جلسات متنوعة تتناول عددا من المحاور الهامة للوقوف على ما يحتاجه التعليم المصري من أدوات تسهم في عمليات التحول الإيجابية لهذه المنظومة.

قد يعجبك ايضا

اترك رد