الرئيسية / اخر الاخبار / وزارة شؤون المرأة تؤكد حرصها على حماية الحقوق الإنسانية للمرأة وترفض أي انتهاك لها

وزارة شؤون المرأة تؤكد حرصها على حماية الحقوق الإنسانية للمرأة وترفض أي انتهاك لها

بغداد (إيبا)…تؤكد وزارة الدولة لشؤون المرأة حرصها الشديد على احترام وحماية الحقوق الانسانية للمرأة العراقية اينما وجدت ومهما كانت صفتها ، وترفضاي انتهاك لكرامتها وتقف بشدة وحزم امام كل فرد او جهة تحاول التجاوز او التطاول على النساء العراقيات، ولن تجامل وتحابي اي طرف على حساب حقوق المرأة وكرامتها التي تضعها الوزارة فوق كل الاعتبارات..

وذكر بيان للوزارة تلقته وكالة الصحافة المستقلة (إيبا).. “انه ومنذ ان تضاربت الأخبار عن تعرض موقوفات لانتهاكات واعتداءات سارعت الوزارة الى التحقق من صحتها عبر التواصل مع كل الجهات المعنية في مقدمتها وزارات حقوق الانسان والداخلية والعدل، ووجهت فوراً اللجنة العليا لدراسة اوضاع الموقوفات والسجينات التي ترأسها الوزارةالى متابعة القضية والقيام بزيارة ميدانية للاطلاع على مجريات الأمور.

 وأفادت لجنة الأمن والدفاع في البرلمان ووفد وزارة حقوق الانسان بعد زيارتهم للنساء الموقوفات بعدم تقديم أي منهن شكوى قضائية في هذا الصدد، والوزارة بانتظار تقرير لجنة الموقوفات والسجينات  وستتخذالاجراءات اللازمة وفقاً لنتائج التقرير..

واضاف البيان  ان اهتمام الوزارة بأوضاع الموقوفات والسجينات ليس وليد اليوم، بل طالبت في آذار الماضي الامانة العامة لمجلس الوزراء بتشكيل لجنة مختصة لمتابعة اوضاعهن في جميع المجالات، ووافقت الأمانة على ذلك بأمرها الديواني رقم 8 لعام 2012، وجاء طلب الوزارة بعد زيارتها المستمرة لسجون النساء، بهدف  تحسين أوضاعهن في مجال التأهيل والرعاية وخاطبت مجلس القضاء للإسراع بحسم ملفات الموقوفات..

 وتحذر الوزارة وسائل الإعلام من تناقل أخبار غير دقيقة حول الموقوفات والسجينات لاسيما في القضايا التي تتعلق بالشرف، حيث ان ذلك يؤثر على سير التحقيقات ، ويعرض سمعة جميع السجينات للإساءة، ويؤثر على رغبتهن في تقديم الشكوى ـــ في حالة تعرضهن لأي انتهاك ـــ  والاهم من ذلك انه يعيق مواصلة مسيرة حياتهن بعد خروجهن من السجن او التوقيف، وقد يشكل ذلك مبرراً لبعض الأهالي في قتلهن بداعي غسل العار والحفاظ على الشرف ..

 وختاماً تطمئن الوزارة كل الجهات والمؤسسات والمنظمات والأسر العراقية بأنها ستتصدى بقوة للدفاع عن كل نساء العراق ولن تتهاون في ذلك تحت أي ظرف كان. (النهاية)

اترك تعليقاً