الرئيسية / اخبار / وزارة الصناعة :حفر خمسة ابار للكبريت من قبل شركة امريكية

وزارة الصناعة :حفر خمسة ابار للكبريت من قبل شركة امريكية

b_283_189_16777215_0___images_idoblog_upload_1853_6879f1f5b0e83e79e5f5fc2dfa578845.JPG

بغداد (إيبا)…اعلنت شركة المشراق العامة التابعة لوزارة الصناعة انجاز حفر خمسة ابار ضمن العقد المبرم مع شركة ديفكو الامريكية لغرض تجهيز ونصب وحدة تصفية كبريت متكاملة بقيمة اكثر من  [78] مليون دولار .

وذكر بيان للوزارة تلقته وكالة الصحافة المستقلة (إيبا).. اليوم الخميس  ان ” العمل جاري لتهيئة المواقع الخاصة بخط انتاج الكبريت فيما لازال العمل مستمر بخصوص حفر الابار الانتاجية وقد تم حفر خمسة آبار لتهيئتها حسب العقد الذي ابرم مع شركة ديفكو الامريكية لغرض تجهيز ونصب وحدة تصفية كبريت متكاملة بقيمة 78 مليون و 500 الف دولار .

واوضح ان “الشركة وبعد الانتهاء من تنفيذ اعمال هذا العقد ستساهم بشكل كبير في تنمية القطاع الصناعي ودعم الاقتصاد الوطني من خلال تطوير صناعة الكبريت وانتاج الكبريت المصفى في ظل تزايد الطلب على مادة الكبريت وعلى المستويين المحلي والعالمي نتيجة للتطور الحاصل في صناعة الاسمدة وامكانية تصديره الى الدول المجاورة والاسواق العالمية لاسيما وان الشركة تمتلك اعلى خزين عالمي من الكبريت الرسوبي يصل الى 600 مليون طن كما ان العراق يمتلك الاحتياطي الاول في العالم من الكبريت“. (النهاية)

واشار البيان الى ان ” ضمن مساعي الشركة الارتقاء بواقع العملية الانتاجية فيها والمساهمة في دعم الاقتصاد الوطني فقد جهزت شركة مصافي الشمال بمادة الشب النقي بكمية 15 طن فيما جهزت مادة الكبريت الزراعي المكيس لصالح القطاع الخاص اكثر من 26 طن حيث بلغ اجمالي المبيعات [18418000] دينار فيما تم توقيع عقد تجهيز مادة هيدروككسيد الالمنيوم وبكمية 1000 طن مع احدى شركات القطاع الخاص” .

يذكر أن الشركة العامة لكبريت المشراق تختص بإنتاج الكبريت المصفى بشكل رئيسي وانتاج مادة الشب وهي الافضل في تعقيم المياه لتلبية وسد حاجة دوائر الاسالة في عموم العراق ووزارة النفط لاغراض التصفية وجهات اخرى اضافة الى انتاج مادة الكبريت الزراعي لسد حاجة المزارعين كونها تستخدم في مكافحة الافات الزراعية فضلا عن انتاج حامض الكبريتيك المركز والمعروف باستخداماته الكثيرة في الصناعات النفطية وصناعة البطاريات ومادة الفوم التي تستخدم في تعفير الحبوب وكمضاف لخلطة اكساء الشوارع وكعامل في تحضير الكاربون المنشط .انتهى

اترك تعليقاً