الرئيسية / عامة ومنوعات / وزارة الزراعة تقيم ورشة عمل حول الغابات

وزارة الزراعة تقيم ورشة عمل حول الغابات

بغداد ( إيبا ).. اقامت وزارة الزراعة – الشركة العامة للبستنة و الغابات و بالتعاون مع الهيئة العامة لمكافحة التصحر وبالتنسيق مع مديريتي الزراعة في محافظتي (كركوك ونينوى) ورشة عمل حول الغابات و تحت شعار (تنمية الغابات وادامتها طريق الى بيئة نظيفة).

 وتطرق الوكيل الاقدم للوزارة صبحي منصور الجميلي في كلمة القاها نيابة عن وزير الزراعة الى اهمية الغابات باعتبارها من الموارد الطبيعية المتجددة وتساهم في المورد الاحيائي والتوازن البيئي الصحراوي ، واضاف قائلاً لقد تعرضت الغابات الطبيعية و الصناعية الى التقطيع الجائر بسبب الظروف واثار الحروب على العراق.

 واشار الى انه في العهد المباد جرى فرض قواعد و تعليمات عن الغابات والاراضي المخصصة لها حيث تم قطع جزء كبير من المساحات المشجرة و لم يتم التعويض عنها ، وبعدها قامت وزارة الزراعة باقامة مشاريع و خطط للنهوض بهذا الواقع من قبل الشركة العامة للبستنة والغابات والهيئة العامة لمكافحة التصحر و مديريات الزراعة في المحافظات لاعادة تأهيل البنى التحتية لهذه الغابات و انشاء الغابات الاصطناعية والحزام الاخضر للمدن والاهتمام بالمحميات الطبيعية .

  كما تحدث الوكيل الفني للوزارة مهدي ضمد القيسي عن وجود ربط وثيق بين عمل الشركة العامة للبستنة والغابات  والهيئة العامة لمكافحة التصحر لتطوير الغابات واعادة تأهيلها .

وقال ان الوزارة بدأت بمشروع الزيتون عالي الزيت و المبادرة الزراعية للحكومة العراقية دعمت هذا المشروع ، ويتم زراعة الاشجار التي فيها مردود اقتصادي مثل الزيتون ، والفستق الحلبي ، والنخيل و مشروع الحزام الاخضر ، بعدها القى السيد عامر حسن شبيب \ مدير عام الشركة العامة للبستنة و الغابات كلمة وضح فيها عن اهمية الغابات باعتبارها من الموارد المهمة في البلد .

واضاف ان مشاريع الغابات تعتبر من المشاريع التنموية المهمة التي لا يمكن لاي بلد من البلدان الاستغناء عنها لما تحققه  من اهداف اقتصادية وبيئية و وقائية وسياحية و ترفيهيه ، واضاف بان الشركة مستمرة بتشجير المساحات الجديدة والعمل على اعادة وتاهيل الغابات والبنى التحتية لها بعد تعرض اغلبها للدمار خلال سنوات الحرب .

 كما تحدث عامر شاكر حمادي معاون مدير عام الهيئة العامة لمكافحة التصحر عن واقع التصحر في العراق قائلاً ان العراق يتعرض الى مشكلة تكون الكثبان الرملية المتحركة الناتجة عن التعرية الديمية والتي تعمل نتيجة حركتها على طمر المشاريع الاستراتيجية بانواعها وتعمل على تقليل كفاءة تشغيلها وتزيد من كلف الادامة والصيانة لها ، وكما تقوم وزارة الزراعة من خلال الواحات الصحراوية و انشاء محطات المراعي وتنمية الغطاء النباتي وتنمية حوض الحماد وانتاج شتلات الاشجار والشجيرات المتحملة للجفاف والملوحة واكثار بذورها .(النهاية)

اترك تعليقاً