الرئيسية / عامة ومنوعات / وزارة الزراعة تقيم مؤتمرها السنوي الثالث لتنمية وتطوير الجاموس

وزارة الزراعة تقيم مؤتمرها السنوي الثالث لتنمية وتطوير الجاموس

بغداد ( إيبا ).. أقامت وزارة الزراعة / الشركة العامة لخدمات الثروة الحيوانية مؤتمرها السنوي الثالث لتنمية وتطوير الجاموس تحت شعار (معاً لتطوير جاموس مابين النهرين) .

وقال الوكيل الفني للوزارة مهدي ضمد القيسي في كلمة القاها نيابة عن وزير الزراعة أن الوزارة دأبت على رعاية المؤتمرات العلمية ورعاية الكوادر الوطنية ومواكبة التطور العالمي لتطوير الواقع الزراعي بشقيه الزراعي والحيواني . وتقديم الجانب الخدمي . وتسليط الضوء على أهمية تربية الجاموس لما لها من مردود إقتصادي كبير .

 وأضاف لقد تضرر الجاموس بالعراق طيلة العقود الماضية للإهمال والتدمير بسبب السياسات الإقتصادية الخاطئة وسوء التربية وأفتقار الرعاية الجيدة تسببت تناقص في عدده بسبب تجفيف الأهوار . حيث يعد الجاموس من أقدم الحيوانات التي قام الإنسان بتدجينها في (بلاد مابين النهرين) وذلك في منتصف الألف الثالث قبل الميلاد .

كما تحدث المدير العام للشركة العامة لخدمات الثروة الحيوانية مصدق دلفي بالقول أعتادت الشركة على إقامة مؤتمر تربية الجاموس منذ 2010 لما لهذه الثروة من مردود إقتصادي كبير كونه حيوان قادر على تحويل المواد العلفية ذات القيمة الغذائية الواطئة وتحويلها إلى منتوج عالي القيمة ، كما أن له القابلية على التكيف ضد الظروف البيئة والإدارية القادسية .

واضاف كما قامت الشركة العامة لخدمات الثروة الحيوانية بوضع الدراسات المطلوبة لمعرفة ما يتعلق بتفاصيل حياة هذا الحيوان بقية تنمية وتطويره ورفع إنتاجية .

وخرج المؤتمر العلمي السنوي الثالث لتنمية وتطوير الجاموس في العراق بتوصيات هي دعم مشروع إعداد قاعدة بيانات للجاموس على مستوى العراق من خلال لجنة وطنية تضم أعضاء من وزارة الزراعة / الشركة العامة لخدمات الثروة الحيوانية ، والشركة العامة للبيطرة ووزارة البيئة وبالتنسيق مع مديريات الزراعة وأعضاء اللجنة العلمية لمؤتمر تنمية الجاموس الثالث ، التنسيق مع قسم الإشراف الصحي على المجازر في الشركة العامة للبيطرة يمنع ذبح أناث الجاموس في المجازر الأهلية ، وإمكانية تأهيل المجازر الحكومية في عموم العراق .

كما اوصى بالتنسيق مع وزارة الصناعة لمعرفة إمكانية إعادة تأهيل مراكز جمع الحليب في عموم العراق ، زيادة الدعم المقدم من وزارة الزراعة إلى مربي الجاموس ، والتنسيق مع وزارتي البيئة والري حول متابعة موضوع زيادة الحصة المائية لنهري دجلة والفرات وإمكانية إنشاء سد غاطس على شط العرب للحد من ظاهرة زحف اللسان الملحي .

وطالب بدعم الدراسات والبحوث الخاصة بحيوان الجاموس من خلال التعاون المشترك مع وزارة التعليم العالي والبحث العلمي والمراكز البحثية الأخرى وزيادة الاهتمام بالبحوث المتعلقة بالتربية والتحسين الوراثي (الأنتخاب) من خلال مشروع التحسين الوراثي لعلائق الجاموس في محافظة واسط قضاء العزيزية .(النهاية)

اترك تعليقاً