الرئيسية / عامة ومنوعات / وزارة الاعمار تقيم ندوة ومعرضاً عن تطبيق مدونات ومواصفات البناء العراقية

وزارة الاعمار تقيم ندوة ومعرضاً عن تطبيق مدونات ومواصفات البناء العراقية

(المستقلة).. اقامت وزارة الاعمار والاسكان ندوة ومعرضاً تحت عنوان (تطبيق مدونات ومواصفات البناء العراقية.. قاعدة اساسية لقطاع التشييد في العراق).

وقال الوزير محمد صاحب الدراجي في كلمته بالندوة إن الوزارة تصدت ومنذ ثلاث سنوات الى مجموعة من المشاريع التي من شانها الارتقاء بمستوى النظم والتشريعات التي تساهم في تسهيل اعادة أعمار البلد وتعمل على ردم الفجوة العلمية التي تفصل العراق عن العالم.

واشار الى أن مشروع (أعداد وتحديث وتطوير مدونات ومواصفات البناء في العراق) هو واحد من اهم المشاريع التي تبنتها الوزارة من أجل اعداد مدونات ومواصفات عراقية موحدة لقطاع البناء والتشييد في العراق تـُعتمد من قبل المقاولين وكافة الجهات المحلية والتعليمية وقد ساهم في أعداده خبراء ومن حملة الشهادات العليا من المختصين والمهندسين في قطاعات البناء والتشيد من منتسبي الوزارة والجامعات العراقية والوزارات ذات العلاقة.

وأكد الوزير أن أعتماد هذا المشروع سيُحدث طفرة نوعية في القطاع العمراني كما يمنح سمعة كبيرة للبلد في هذا الجانب ونحن ندعوا جميع الجهات المعنية الى أعتماد هذه المشروع حتى لاتذهب الجهود الكبيرة التي بذلتها الوزارة في انجاز المشروع سدى.BM8A0437

وبين ان الوزارة تبنت ايضاً خلال السنوات الثلاث الماضية العديد من المشاريع والمبادرات الابداعية التي تعمل على الارتقاء في القطاع العمراني ومنها دليل المهندس المقيم ودليل تحليل الاسعار القياسي ودليل أنشائي لبناء الدور السكنية وغيرها, كما نجحنا في تطبيق الانظمة الانشائية الجديدة التي توفر الطاقة والوقت والجهد والكلفة وهناك اكثر من خمسة مجمعات سكنية تنفذها الوزارة الان باستخدام هذه الانظمة الجديدة التي ستحدث قفزة نوعية في شكل البناء وهذا نجاح باهر يضاف للوزارة ونحن ماضون في مبادرات ابداعية جديدة ونتمنى دعم الجهات الساندة من أجل خدمة البلد.

وعلى هامش الندوة أفتتح الوزير معرضاً خاصاً بالمدونات والمواصفات والبناء العراقية, يذكر ان الهدف من مشروع مدونات ومواصفات البناء في العراق هو أعداد التصاميم الهندسية والاشراف على تنفيذ وقبول وتسلم وصيانة المشاريع الهندسية وسلامة المواطنين وحماية البيئة والتخطيط المعماري السليم والتدريس الجامعي والبحث والتطوير.(النهاية)

اترك تعليقاً