الرئيسية / مقالات مختارة / وجهة نظر..أسباب تدني نسبة المشاركة بالانتخابات

وجهة نظر..أسباب تدني نسبة المشاركة بالانتخابات

نزار السامرائي

قرأت كثيرا اليوم عن نسبة التصويت ومقاطعة الانتخابات … ولكن ما لم أجد هو تحليل منطقي لهذا الأمر .فكلا الفريقين الداعون الى المقاطعة ومضاديهم راحوا في اتجاهات شتى الا أمرا واحدا تجاهلوه هو مسؤولية مفوضية الانتخابات عن هذه النسب بسبب إجراءاتها ومنها بطء عملية التصويت واضطرار المواطنين للوقوف ساعات طويلة أمام مراكز الاقتراع بسبب عطل بعض الأجهزة جعلهم يفضلون العودة إلى منازلهم دون أن يصوتوا… الاعداد الكبيرة من النازحين الذين اغفلتهم إجراءات المفوضية بعلم أو غير علم فمثلا ما أخبرني به أحد الأشخاص بأن ٦ الاف نازح من جرف الصخر في عامرية الفلوجة لم يسمح لهم بالتصويت ،وهذا نموذج . الامر الاخر العشرات ممن لم يجدوا اسماء لهم أو يسمح لهم بالتصويت باعتماد البطاقة القديمة حسب توجيهات المفوضية الأخيرة . كما أن منع العشرات من الوصول إلى مراكز الاقتراع بسبب تشديد الإجراءات الأمنية ومنع التنقل بالعربات جعل قرى كاملة خارج نطاق المشاركة، ورفع الحظر لم يقنعهم بالعودة إلى مراكز الاقتراع…
الإجراءات الأمنية المبالغ بها والتي اعتمدت ذات الآلية المتبعة في الانتخابات الماضية دون النظر إلى التحسن الكبير في الوضع الأمني بعد الانتصار على داعش .
ايقاف التصويت في وقت مبكر (الساعة السادسة) اي قبل آذان المغرب وهو أمر غير مسبوق في الوقت الذي يفضل العراقيون التصويت عند ساعات العصر او المغرب بسبب الجو منع ايضا اعداد لا بأس بها من المشاركة.
اذن ما حدث ليس مقاطعة للانتخابات بمعنى المقاطعة لأسباب سياسية ورفض للأداء الحكومي وهو الموقف الذي اتخذه الداعين للمقاطعة من مثقفين والراغبين باصلاح النظام السياسي والانتخابية.
انما ساهم فيه أيضا الأحجام عن المشاركة بالانتخابات بسبب تعقيد الإجراءات وفوضويتها فالمفوضية كانت تهتم بالشكليات والمظاهر اكثر من تبسيط الإجراءات للمواطن وتوفير الخدمات له في مراكز الاقتراع.
كما أننا سبق وأن أشرنا إلى أن الفوضى التي شابت الدعاية الانتخابية والإعداد المبالغ بها للمرشحين ستدفع بالمواطن الى النآي بنفسه عن المشاركة وهذا ما حصل …. مجرد وجهة نظر

اترك تعليقاً