واشنطن: لا نريد أن يكون حزب الله جزءاً من حكومة لبنان

المستقلة/- قالت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية مورغان أورتاغوس  إن واشنطن لا تريد أن يكون حزب الله جزءا من الحكومة اللبنانية.

وأضافت أورتاغوس أن الولايات المتحدة لا يمكنها أن تعمل كالمعتاد مع لبنان، في ظل التهديدات التي يفرضها حزب الله، ودون التعهد بالقيام بإصلاحات بطريقة شفافة.

وأردفت قائلة: إن أميركا تعمل عن كثب مع فرنسا لدعم لبنان، وإنه يجب تنفيذ الإصلاحات التي يطالب بها اللبنانيون.

 

يذكر أن رئيس الحكومة اللبناني المُكلف مصطفى أديب كان قد أعلن، في وقت سابق الأربعاء، بعد إنهائه إجراء مشاورات مع النواب، رغبته في تشكيل حكومة “اختصاصيين” سريعاً، غداة إعلان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون انتزاعه تعهداً من القوى السياسية بإتمام المهمة خلال أسبوعين.

كما تعهد بأن تكون الحكومة المقبلة من أصحاب الكفاءات، ووعد بإجراء الإصلاحات الضرورية للبلاد. وقال: “بإذن الله سنوفق بمهمة تشكيل الحكومة من أصحاب الكفاءة والاختصاص لإجراء إصلاحات سريعة”.

إلى ذلك، شدد على أن “الفرصة أمام لبنان ضيقة والمهمة دقيقة، ولا وقت للكلمات بل للعمل”.

وكان أديب وصل إلى بيروت قادماً من ألمانيا، بعد توافق خلف الكواليس على تسميته من قبل الكتل الكبرى في البرلمان.

وكان اسم مصطفى أديب تردد بكثرة، وسط شيوع أنباء ترشيح الحريري له، لا سيما بعد لقاء وزراء الحكومة السابقين الذين أعلنوا صراحة تسميته.

وقد دفع تبني الحريري للسفير اللبناني، بما يمثله الأول من ثقل نيابي في البرلمان وفي الشارع السني، معظم النواب إلى ترشيحه أيضا.

يذكر أن أديب يحمل، بحسب سيرة ذاتية منشورة على موقع سفارة لبنان في برلين، دكتوراه في القانون والعلوم السياسية.

بدأ مسيرته المهنية أستاذاً جامعياً في جامعات عدة في لبنان، وعمل أستاذاً متفرغاً في الجامعة اللبنانية منذ العام 2010، وفي فرنسا.

كما شارك في إعداد أبحاث أكاديمية، وقدّم استشارات في مجالات عدة، بينها الرقابة البرلمانية على قطاع الأمن واللامركزية والقوانين الانتخابية.(النهاية)

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.