واشنطن بوست : تدفع ملايين الدولارات تسوية لطالب ثانوي بعد تشويه سمعته

(المستقلة)… وافقت صحيفة “واشنطن بوست” Washington Post، على تسوية دعوى قضائية رفعها طالب مدرسة “كوفينغتون” الثانوية الكاثوليكية، نيكولاس ساندمان، بقيمة 250 مليون دولار، بسبب تغطيتها الكاذبة لمواجهته لعام 2019 مع أحد كبار السن الأميركيين.

وأعلن ساندمان النصر في تغريدة في عيد ميلاده الثامن عشر، لكن لم يعلن كم مبلغ التعويض الذي أقرت الصحيفة بدفعه.

وكتب ساندمان على حسابه “تويتر”: “في 2/19/19، رفعت دعوى تشهير بقيمة 250 مليون دولار ضد واشنطن بوست. اليوم، بلغت 18 وأعلنت الصحيفة عمل تسوية للدفع لإنهاء القضية”.

وأضاف في تغريدة ثانية شاكرا محاميه “شكرا @ToddMcMurtry @LLinWood على الدعوة. شكراً لعائلتي والملايين منكم الذين وقفوا لدعمي. لا يزال أمامي المزيد للقيام به”.

ويعتبر تعويض “واشنطن بوست” وهو الفوز الثاني للمراهق في معركة تشهير ضخمة بقيمة 800 مليون دولار ضد عدد من وسائل الإعلام الديمقراطية، بما في ذلك “واشنطن بوست” و”سي إن إن” و”أي بي سي” و”سي بي إس” و”الغارديان” و”ذا هيل” و”إن بي سي”.

واشنطن بوست

ووافقت “سي إن إن” على التسوية مع ساندمان في يناير من هذا العام كجزء من مطالبة منفصلة بقيمة 275 مليون دولار.

وتعرض ساندمان ومجموعة من زملائه في “كوفينغتون” للتشويه على وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي بعد أن تم تصويرهم وهم يرتدون قبعات دعم ترمب “اجعلوا أميركا عظيمة مرة أخرى”، بعد تجمع مناهض للإجهاض بينما كان المتظاهرون يصرخون عليهم.

وقد انفرد ساندمان، الذى كان يبلغ حينها 16 عاما، بعد أن التقطت شبكة “سي ان ان” وغيرها من وسائل الإعلام لقطات من مواجهته مع الناشط الأميركي الأصلي ناثان فيليبس، وادعت أن الحادث كان بدافع العرق. وأظهرت اللقطات التي نشرت في وقت لاحق أن طلاب “كوفينغتون” هم الذين تعرضوا للمضايقة.

وفي تغريدة لاحقة  الجمعة أطلق ساندمان طلقة تحذيرية على الرئيس التنفيذي لشركة “تويتر” جاك دورسي.

وقال: “لقد عملنا تسوية مع واشنطن بوست وسي ان ان. المعركة لم تنته بعد إسقاط 2 وستة لمواصلة الدعاوى. لا تحبس أنفاسك @jack”. (النهاية)

التعليقات مغلقة.