هل يُنهي المؤتمر المشترك الانقسام بين فتح و حماس ؟

(المستقلة)/ سامي مراد-رام الله/..تحدثت مصادر فلسطينية مطلعة عن قلق متزايد لدى كل من السلطة الفلسطينية و حماس من  تبعات المؤتمر الصحفي المشترك الذي عقد في الثاني من تموز/يوليو و الذي  كان  أمين سر اللجنة المركزية ، جبريل الرجوب، ممثلا فيه عن فتح فيما  كان نائب رئيس المكتب السياسي لحماس صالح العاروري ممثلا لحركة المقاومة الإسلامية.

و تعزو هذه المصادر القلق المتزايد لدى قطبي المقاومة فتح و حماس الى ازمة الثقة بين الطرفين حيث تخشى حماس ان تفقد البعض من شعبيتها لصالح فتح في المعركة الفلسطينية المرتقبة ضد حكومة الاحتلال فيما يخص مشروع الضم، فيما تحذر القيادات الفتحاوية من ان أي تنسيق ميداني مع حماس قد يعطي سلطة حقيقة للقوات الحمساوية  في الضفة الغربية .

و أشار صحفي فلسطيني بارز عن تململ واضح لدى الجانبين , حيث رفض  جبريل الرجوب اثر  المؤتمر الاجابة عن أي سؤال يخص الاتفاق الحاصل بين الطرفين عن سبل التنسيق الميداني , فيما اصر العاروري على عدم الخوض في أي تفاصيل تهم الخطوات العملية لانهاء الانقسام الفلسطيني .

و  تطالب العديد من الاصوات الفلسطينية , السلطة في رام الله باصدار بيان رسمي لكشف الحقيقة للشعب الفلسطيني الذي لم يعد يثق في الصفقات السياسية التي تتم دون شفافية او تشريك لاطياف الشعب الفلسطيني في حيثياتها .

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.