هل عودة هازارد ستجعل ريال مدريد أفضل؟

هل عودة هازارد ستجعل ريال مدريد أفضل؟

(المستقلة) – حسام الدين جمال – يستعد إيدين هازارد، نجم ريال مدريد، للعودة للمشاركة مع فريقه، بعد غياب طويل بسبب الإصابة، وذلك بعدما أكدت عدة تقارير صحفية أنه سيشارك مع الفريق المدريدي في مواجهة ضيفه سيلتا فيجو، مساء الأحد، بالجولة 24 من الدوري الإسباني.

هازارد تعرض لإصابة في الساق اليمنى، نهاية نوفمبر/تشرين الثاني الماضي خلال مواجهة باريس سان جيرمان الفرنسي في دوري أبطال أوروبا، ورغم عودته للتدريبات منذ فترة، إلا أنه لم يشارك في أي مباريات منذ الإصابة.

خليفة رونالدو:

ريال مدريد تعاقد مع هازارد في في فترة الانتقالات الصيفية قبل بداية الموسم الحالي، مقابل 100 مليون يورو، قادما من تشيلسي الإنجليزي.

وكانت جماهير النادي المدريدي تعوّل على هازارد (29 عاما)، لتعويض النجم البرتغالي المخضرم كريستيانو رونالدو، الذي رحل في صيف 2018 إلى يوفنتوس الإيطالي.

صانع الألعاب البلجيكي لم يوفق حتى الآن في ملء الفراغ الذي تركه كريستيانو، نظرا لاختلاف الأدوار بين النجمين، وتفوق رونالدو من ناحية الحسم وتسجيل الأهداف، فضلا عن معاناة هازارد من الإصابات المتكررة.

وخاض هازارد 13 مباراة مع ريال مدريد بمختلف المسابقات منذ انضمامه للفريق، سجل خلالها هدفا وحيدا وصنع 4 أهداف.

نسخة أفضل في غياب هازارد؟:

الأرقام تشير إلى أن أداء ريال مدريد ونتائجه لا يتغيران بشكل جذري في حضور أو غياب هازارد، حيث لعب الفريق بدونه 21 مباراة، فاز في 13 منها، بنسبة 61.9%، وتعادل 6 مرات وخسر مرتين.

الريال سجل 40 هدفا في المباريات التي غاب عنها هازارد، بمعدل 1.9 هدفا للمباراة الواحدة.

في المقابل فإن الميرينجي فاز في 8 مباريات من 13 لعبها هازارد، بنسبة فوزا 61.5%، بينما خسر مرة واحدة وتعادل 4 مرات، وأحرز الفريق في وجود هازارد 31 هدفا، بواقع 2.38 هدفا للمباراة الواحدة.

يذكر أن ريال مدريد يحتل حاليا صدارة ترتيب الدوري الإسباني برصيد 52 نقطة، بفارق 3 نقاط عن غريمه برشلونة أقرب ملاحقيه.

التعليقات مغلقة.