هل جسّد الأردني إياد نصار شخصية المسيح الدجال؟

تسبب ظهور إياد نصار في مسلسل النهاية، حالة من الجدل الواسعة، بعدما أشار عدد كبير من رواد مواقع التواصل إلى أنه يجسد شخصية “المسيح الدجال”.

وسعى إياد نصار، إلى تقديم إجابات حول تلك الأسئلة العديدة، حول الشخصية التي ظهر فيها بمسلسل النهاية.

 

وقال إياد نصار في تصريحات لصحيفة “المصري اليوم: “الشخصية التي أقدمها ليست المسيح الدجال على الإطلاق، بل هي تجسيد لشخصية تظهر أحادية التفكير”.

 

وتابع “أما عن ظهور الشخصية بعين واحدة، فهذا مقصود للإشارة إلى الشخصيات أصحاب التوجه الواحد في التفكير والعقيدة والطقوس التي يعتقدون أنها على حق”.

 

واستمر إياد نصار قائلا “قد يكون الشكل تم تفسيره كذلك، لكني أرفضه، نتحدث عن منطق الشخصيات أصحاب الرؤية الواحدة باتجاه واحد، وليس المسيخ الدجال”.

 

أما عن ظهوره في أدوار شرفية بمسلسلي الاختيار والنهاية، رغم أن له بطولة مطلقة في مسلسل “ليالينا 80″، فقال إياد نصار: “لماذا لا أساند أصدقائى في أعمالهم بالظهور كضيف شرف، يوسف الشريف وأمير كرارة صديقان لي، الاختيار مشروع وطني ومهم، والنهاية جديد في شكله، نوع من أنواع الدعم والتوازن، ليس جديدًا في الصناعة، لسنا في منافسة كأندية كرة القدم، نحن ممثلون، حالة ثقافية في مصر تتحرك بنفس الاتجاه ولنفس الغرض، التنافس بيننا ليس حقيقيًا، ومع مشاهدة عمل جيد نفرح وندعم، والعكس المشاريع السيئة تزعجني”.

 

​وشهدت الحلقة 23 من مسلسل “النهاية” ظهور إياد نصار الذي ظهر وكأنه زعيم لجماعة روحية بعين واحدة، ضمن المذكرات التي كتبها الصحفي مصطفى خليل، الذي جسد شخصيته محمود عبد المغني.

 

​وظهر إياد نصار وكأنه شخصية “خارقة” لكل العصور، حيث ظهر في مجموعة صور في حقبات زمنية مختلفة من دون أن يتأثر سنة، بالإضافة إلى أنه ظهر في المستقبل حيث زمن مسلسل النهاية 2120، وهو بنفس المرحلة السنية تقريبا.

التعليقات مغلقة.