الرئيسية / سياسية / نيويورك تايمز: زيارة بان كي مون لإيران انتكاسة لجهود عزلها

نيويورك تايمز: زيارة بان كي مون لإيران انتكاسة لجهود عزلها

بغداد (إيبا)… اعتبرت صحيفة نيويورك
تايمز الأمريكية أن الجهود التي تقودها الولايات المتحدة وإسرائيل لعزل إيران
قد تعرضت لانتكاسة بعدما أعلنت الأمم المتحدة أن بان كى مون سيشارك في
قمة عدم الانحياز المقرر عقدها بطهران الأسبوع المقبل.

 

وذكرت الصحيفة – في سياق تقرير لها أن قرار
بان كى مون بحضور اجتماع حركة عدم الانحياز -الذي سيشارك فيه مسئولين من
120 دولة – جاء برغم اعتراضات من كل من الأمريكيين والإسرائيليين بما في ذلك اتصال
هاتفي من رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو .

 

ورأت الصحيفة أن هذه الخطوات مجتمعة عززت
حجة إيران بأن هناك عملية إعادة ترتيب للقوى في الشرق الأوسط حيث ينحصر نفوذ الغرب
وأن الحملة الأمريكية الإسرائيلية لتشويه إيران واعتبارها دولة مارقة تصدر الإرهاب
وترغب في امتلاك أسلحة نووية سرا ليس لها صدى في أنحاء كثيرة من العالم.

 

وقالت الصحيفة إن اجتماع حركة عدم الانحياز
وهى جماعة تشكلت خلال الحرب الباردة يضم عددا من دول أخرى سعت الولايات المتحدة لتهميشها
ومن بينها كوريا الشمالية والسودان التي يعد رئيسها عمر حسن البشير مطلوبا في تهم بارتكاب
جرائم حرب من جانب المحكمة الجنائية الدولية.

 

وأضافت أن قرار الأمين العام للأمم المتحدة
بالمشاركة والذي ربما سيمر مرور الكرام تقريبا في أعوام أخرى، يعد أمرا محزنا ومقلقا
بشكل خاص بسبب التوترات حول الدولة المضيفة.

 

ولفتت الصحيفة إلى أن إيران تحدت قرارات
مجلس الأمن بوقف تخصيبها لليورانيوم ودعمت بشكل قوى قمع الحكومة السورية للثوار السلميين
، وهى حملة أدانها بان كى مون مرارا.

 

ونوهت إلى أن كثير من الدبلوماسيين وغيرهم
قالوا إنه من الصعب بشكل غير عادى للامين العام ألا يذهب ، حيث تمثل ال 120 دولة الموجودة
في حركة عدم الانحياز الكتلة التصويتية الأكبر في الجمعية العامة التي تضم 193 عضوا
في الأمم المتحدة.

 

وأوضحت الصحيفة أنه أمر مألوف حضور الأمين
العام للاجتماعات السنوية للحركة بغض النظر عن الحساسيات السياسية حول الدولة المضيفة.

 

وقالت إن اللجنة اليهودية الأمريكية نصحت،
من بين عدد من الأصوات الموالية لإسرائيل في الولايات المتحدة ، الأمين العام للأمم
المتحدة بعدم زيارة إيران واصفة القرار الذى أتخذه بأنه خطأ كبير وخطير
في بيان نشرته على موقعها الإلكتروني .

 

وأوضحت الصحيفة أن هناك من يقول إن زيارة
بان كى مون التي تستمر ثلاثة أيام وتبدأ الأربعاء المقبل قد تنتهي بشكل سيء بالنسبة
لقادة إيران خاصة إذا أثار قضايا لعامة الشعب الإيراني بشأن سجل الحكومة في حقوق الإنسان.

 

وأشارت إلى أن هناك أيضا من يقول إن الأمين
العام للأمم المتحدة قد يفاجئ منتقديه بمواجهة أو إحراج المرشد الأعلى الإيراني علي
خامنئى ومرؤوسيه بشأن التصريحات المعادية للسامية.
(النهاية)

اترك تعليقاً