نواب المكون المسيحي: نرفض سياسة التهميش و”فرض المرشحين”

( المستقلة)… رفض نواب المكون المسيحي في البرلمان العراقي تكليف مرشحين في وزارة مصطفى الكاظمي وفرضهم على المكون بعيدا عن استحقاقه الانتخابي، وفيما لوحوا بـاتخاذ موقف في حال الإصرار على “تهميش” المكون المسيحي عدم الاصغاء لممثليه في البرلمان، أكدوا أهمية حفظ التوازن والاستحقاقات الانتخابية. 

وقال نواب عن المكون المسيحي في البرلمان في بيان لهم تلقته ( المستقلة) اليوم السبت وهم اسوان الكلداني، ريحان حنا، بيداء خضر، وهوشيار قرداغ ، إنه “فوجئنا باستغراب شديد محاولة تهميش اهم مكونات العراق الأصيلة وتجاهل استحقاقها الانتخابي والنيابي”.

وأضاف النواب أن “في الوقت الذي كنا نترقب فيه تكليف رئيس وزراء جديد وفق السياقات الدستورية ومحاولة إنقاذ العراق من الأزمات الوبائية والسياسية والاقتصادية التي تهدد الدولة والإنسان والمجتمع، فاننا على أمل كبير بأهمية سد الفراغ لحكومة تصريف الإعمال”.

وتابع النواب أن “في الوقت الذي كنا نرفض المحاصصة الطائفية والحزبية، فاننا نشدد على أهمية حفظ التوازن والاستحقاق الانتخابي الذي ينسجم مع مطالب الشعب ومواصفات الساحات”.

وتابع البيان ان “ما تعرض اليه هذا المكون الأصيل من استهداف ارهابي لإفراغ العراق من أهله المسيحيين فاننا تحملنا مسؤوليتنا الوطنية بايقاف الهجرة من العراق لابناء هذا المكون وشارك أبناؤنا بالدفاع عن العراق أسوة باخوتهم الشيعة والسنة والكورد وبقية المكونات الأخرى  وهذا واجب وشرف وليس منة او تفضل”.

ورفض نواب المكون المسيحي، بحسب البيان “اي محاولة لتهميش نواب المكون وفرض مرشحين بعيداً عن استحقاقه الانتخابي ولابد من الاصغاء لصوت ممثلي المكون المسيحي في مجلس النواب”.

وختموا بيانهم بالقول، “في حال الإصرار على التهميش فاننا سيكون لنا موقف آخر، وهذا بحد ذاته يشكل صدمة لابناء المكون واستبعادهم عن القرار السياسي في العراق”.( النهاية)

التعليقات مغلقة.