نقابة الاطباء تنفي شطب عضوية العيساوي وتدعوه لمقاضاة الجهات التي روجت للخبر

بغداد (إيبا) … نفت نقابة الاطباء العراقيين شطب عضوية وزير المالية المستقيل رافع العيساوي في النقابة، واكدت أن هذه الانباء تضر بسمعة اطباء العراق، فيما دعت العيساوي الى رفع دعوى قضائية ضد الجهات التي روجت لخبر شطب عضويته في نقابة الاطباء.

وذكرت النقابة في بيانه لها تلقته وكالة الصحافة المستقلة (إيبا)…اليوم  الاثنين إن ” جهات مجهولة روجت لقرار مزور من نقابة اطباء العراق بشان شطب عضوية وزير المالية المستقيل رافع العيساوي من نقابة الاطباء” .

وشددة النقابة في بيانها  أن ” هذا القرار خرقا اخلاقيا واساءة الى سمعة كل من النقابة ومجلس القضاء الاعلى والزميل الطبيب رافع العيساوي”.

واكدت النقابة أن ” امر شطب عضوية  العيساوي استند الى ادلة وارقام قوانين ومذكرات مزورة لاوجود لها”، مشددة على أن سمعة النقابة من سمعة اعضائها”.

ودعت نقابة الاطباء العراقيين  ” كافة الزملاء الاطباء والمواطنين والجهات الرسمية المذكورة في الامر المزور الى عدم السكوت عن المطالبة بحقهم القانوني، وتحجيم محاولات اعداء الوطن للدس بين المواطنين والمؤسسات الاخرى”.

نقابة الاطباء

وكانت بعض وسائل الاعلام تناولت خبر ان نقابة أطباء العراق أعلنت يوم الاحد الماضي عن شطب اسم وزير المالية المستقيل رافع العيساوي من سجلات النقابة ومنعه من ممارسة المهنة، معللة قرارها بتبني العيساوي للفكر الطائفي ودعمه للإرهاب.

وجاء في الخبر ان هنالك وثيقة صادرة من نقابة الاطباء العراقيين انها قررت  شطب العيساوي من سجلاتها وفقا لأمر نقابي صدر في (2 ايار الحالي)، مبررة قرارها بثبوت تهمة تبني العيساوي للفكر الطائفي المقيت ودعمه للإرهاب والإرهابيين.

وبينت أن ما بدر عن العيساوي يتنافى مع سلوك وأخلاقيات مهنة الطب ، منوهة إلى أن مجلس القضاء الأعلى الهيئة القضائية الثالثة  أرسل مذكرة إلى النقابة بشأن ثبوت تورط العيساوي بقضايا إرهابية .

ولفتت إلى أن القرار جاء استنادا إلى الفقرة خامسا من المادة 28 من القانون رقم 102 لسنة 1988 المعدل لنقابة الأطباء رقم 89 لسنة 1984.

وأعلن وزير المالية رافع العيساوي استقالته أمام معتصمي الأنبار في الأول من آذار 2013 ، احتجاجا على “سياسات الحكومة”، بعد أن أشعل اعتقال عناصر من حمايته في 20  كانون الاول 2012 فتيل أزمة في البلاد، وانطلاق اعتصامات في المنطقة الغربية، ووجهت الحكومة اتهامات للعيساوي، بعد تقديم استقالته .(النهاية)

قد يعجبك ايضا

اترك رد