نصر الله: مخابرات بشار الاسد بلا أخلاق .. و يلهثون وراء النساء والمال

في برقية سرية مؤرخة في 4 ديسمبر/كانون الأول 2006، سربتها ‘ويكليكس’، تدور حول لقاء أمين الجميـّـل بحسن نصر الله، تنقل السفارة الأمريكية في بيروت ما مفاده أن الجميل فوجئ بمقدار الكراهية التي يكنها نصر الله لرئيس الحكومة فؤاد السنيورة، والنائب سعد الحريري، والسفير الأمريكي في بيروت جيفري فيلتمان.

وقال الجميل إن لقاء الساعات الثلاث الذي جمعه بنصر الله في الضاحية الجنوبية، كان مفاجئا على عدة مستويات، منها: مقدار بغض نصر الله للسنيورة والحريري ما ينذر بالخطر، بينما كان معتدلا تجاه وليد جنبلاط، الذي سعى (أي نصر الله) لعقد مصالحة بينه وبين بشار، ويبدو أن بشار لم يكن لديه اهتمام كبير بذلك.

وتحت عنوان ‘القلق بشأن رذائل السوريين’، نقلت البرقية أن الجميل بوغت لدى حديث نصر الله عن رجال مخابرات النظام السوري، حين اعتبرهم (أي نصر الله) بأنهم يسعون وراء النساء والمال فقط، وأنهم بلا أخلاق، وقد حاول نصر الله تنبيه بشار إلى السلوك غير السوي لمستشاريه، ولكن دون جدوى!
وتمضي البرقية: لكن نصر الله أخبر الجميل أن مصلحة لبنان تكمن في الحفاظ على النظام العلوي، لأن البديل الوحيد عن بشار هم ‘السلفيون’.

ملحوظة للمترجم: من اللافت أن انتقادات نصر الله القاسية لرجال مخابرات بشار، جاءت في أوج التحالف بين النظام السوري وحزب الله، والذي أثنى عليه الحزب واعتبره عاملا حاسما في ‘نصر’ حرب تموز 2006، كما يسميه.

كما إن هذه الانتقادات القاسية جاءت قبل عامين تقريبا من توتر لاحق بين حزب الله ومخابرات بشار، مرده شكوك الحزب بتواطؤ آصف شوكت (رئيس الاستخبارات العسكرية) في اغتيال قيادي الحزب عماد مغنية عام 2008 بدمشق.

قد يعجبك ايضا
3 تعليقات
  1. ali husain يقول

    أهل التشيع أدرى بكواويدهم

  2. بندر ابن اسكندر السلجوقي يقول

    خبر منتاز من اختراع الغرف السوداء القابعه بقضاء العوجة
    خبر سمج كالذي يصدقه
    للنشر للموضوعيه والرائ الاخر

  3. سوري للعضم يقول

    العبوا غيرا وخيطوا بغير هالمسلة .. قوى المقاومة لن تشتتها هذه الترهات

اترك رد