الرئيسية / اخر الاخبار / نتيناهو وميركل : برنامج ايران النووي يهدد العالم والمانيا ترفض الاستطيان

نتيناهو وميركل : برنامج ايران النووي يهدد العالم والمانيا ترفض الاستطيان

المستقلة / متابعة /- قال “رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو” يوم امس الاثنين للمستشارة الألمانية انجيلا ميركل التي تزور إسرائيل حاليا إن البرنامج النووي الإيراني يمثل اكبر تهديد للأمن في العالم.

وقال نتنياهو في تصريحات علنية موجزة في وجود ميركل في بداية زيارتها التي تستمر يومين “أود ان نناقش سبل منع إيران من اكتساب القدرة على صنع أسلحة نووية.” وأضاف “أعتقد ان هذا (البرنامج النووي الإيراني) يمثل التحدي الأكبر لأمن العالم.”

وكان نتنياهو قال لمجلس وزرائه يوم الأحد إن على ألمانيا والقوى العالمية الاخرى التي تتفاوض مع إيران ان تتخذ موقفا صارما مع الجمهورية الإسلامية لضمان ألا يكون بمقدورها “انتاج أو اطلاق اسلحة نووية.”

وتنفي طهران انها تسعى لاكتساب القدرة على صنع قنبلة نووية.

وقالت ميركل التي يرافقها وفد ألماني رفيع المستوى من 16 عضوا انها تأمل ان تساعد في ايجاد سبيل لدفع محادثات السلام الإسرائيلية الفلسطينية.

ويحاول وزير الخارجية الأمريكي جون كيري منذ اشهر اقناع الجانبين بالموافقة ولو على اتفاق اطار بحلول نهاية ابريل نيسان وإن كان لم يتم احراز اي تقدم يذكر في المفاوضات.

وقالت ميركل “نريد احراز تقدم في هذه المحادثات… أنا شخصيا أريد أن يحدث هذا ايضا.”

وقال نتنياهو وميركل انهما سيبحثان سبل تعزيز العلاقات الوثيقة بالفعل بين البلدين.

من جانب اخر ، وصفت وسائل اعلام اسرائيلية والمانية العلاقة بين الحكومتين بانها ليست دافئة.

فصحيفة هآرتس الإسرائيلية وصفت العلاقة بأنها في حالة من السوء لم تعهدها من قبل. بينما وصفت مجلة دير شبيغل الألمانية، الاختلاف في وجهات النظر بين ميركل ونتنياهو قد وصل إلى حد الصراخ خلال محادثات هاتفية جرت بينهما في وقت سابق .

ويؤكد موقع الوكالة الالمانية “dw ” الحقيقة أن هناك اختلافات عدة في وجهات النظر بين الطرفين، أهمها أن الحكومة الألمانية ترفض سياسة الاستيطان في الأراضي الفلسطينية وتعتبرها عقبة لتحقيق السلام بين الطرفين الإسرائيلي والفلسطيني. بعكس ذلك فإن إسرائيل تصر على سياسة الاستيطان في شرق القدس وفي أراضي الضفة الغربية المحتلة، وهو ما يغضب الأوروبيين. وفي آخر لقاء جمع حكومتي البلدين في نهاية عام 2012، قالت ميركل بحضور رئيس الوزراء الإسرائيلي نتنياهو: “يجب تجنب الخطوات الأحادية. فهذا الأمر يظهر أننا متفقون على أننا لا نتفق حول مسألة الاستيطان”.

 

اترك تعليقاً