الرئيسية / عربي و دولي / عربي / نتنياهو: على الجيش تنفيذ أي قرار بشأن إيران

نتنياهو: على الجيش تنفيذ أي قرار بشأن إيران

  بغداد ( إيبا ) / متابعة / …  ردّ رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو على
تقارير تحدثت عن معارضة القيادة العسكرية والأمنية في إسرائيل لهجوم منفرد ضد المنشآت
النووية الإيرانية.

 وقال إن على الجيش تنفيذ أي قرار تتخذه الحكومة بهذا الشأن،
مشدّداً على أنه لم يقرر مهاجمة إيران بعد.

 وتأتي أقوال نتنياهو في مقابلات لقنوات تلفزيونية إسرائيلية
أمس الثلاثاء، بالتزامن مع وصول وزير الدفاع الأمريكي ليون بانيتا إلى إسرائيل، وسط
توقعات بأن يطلب الأخير عدم شن هجوم ضد إيران خلال العام ونصف العام المقبل.

 وقال نتنياهو إنه في الديمقراطية الإسرائيلية، وفي
أي ديمقراطية أخرى، المستوى السياسي هو الذي يقرر والمستوى المهني (أي العسكري – الأمني)
هو الذي ينفّذ، وهذا ما حصل دائماً وما سيحصل دائماً أيضاً، وأنا لم أتخذ قراراً بعد
بشأن مهاجمة إيران.

 وأضاف من أجل تأكيد ذلك فإنه في العام 1981 أتخذ (رئيس
وزراء إسرائيل الأسبق) مناحيم بيجن قراراً بمهاجمة المفاعل النووي في العراق، وقد عارض
هذا القرار أشخاص رفيعو المستوى جداً، لكن كان واضحاً أن من يقرر هو المستوى السياسي،
وهذا المبدأ كان معمولاً به في الماضي واليوم أيضاً.

 وتطرق نتنياهو إلى تقرير نشرته صحيفة يديعوت أحرونوت
أمس حول معارضة هجوم إسرائيلي منفرد ضد إيران من جانب القيادة العسكرية والأمنية في
إسرائيل وفي مقدمتها رئيس أركان الجيش بيني جانتس ورئيس الموساد تمير باردو ورئيس شعبة
الاستخبارات العسكرية أفيف كوخافي وقائد سلاح الجو أمير إيشل.

 وأوضح في هذا السياق أقدّر بشكل كافٍ كل من رئيس أركان
الجيش ورئيس الموساد ورئيس الشباك (يورام كوهين) لكي أستمع إلى تقديراتهم في المكان
المناسب، في الغرف المغلقة وليس في وسائل الإعلام، فمناقشة هذا الموضوع في وسائل الإعلام
ليس مسئولا ويمس بأمن الدولة.

 وشدد نتنياهو على أن القرار بمهاجمة إيران ستتخذه إسرائيل
وحدها، وأن الأمور المتعلقة بمصيرنا وبمصير وجودنا لن نودعها بأيدي الآخرين ولا
حتى بأيدي أفضل أصدقائنا في إشارة إلى الولايات المتحدة.

 وتابع الرئيس الأمريكي باراك أوباما ومنافسه الجمهوري في
الانتخابات الرئاسية ميت رومني قالا لإسرائيل إن لديها الحق بالدفاع عن نفسها
ضد أي تهديد، ونحن ملزمون باتخاذ القرارات المتعلقة بمصيرنا ومستقبلنا.

 وأفادت هآرتس بأن معطيات قيادة الجبهة الداخلية
الإسرائيلية تؤكد على أن رُبع سكان إسرائيل على الأقل ليسوا محميين من هجمات صاروخية
محتملة في حال نشوب حرب إقليمية، وأن عدد الصواريخ الذي سيسقط على إسرائيل في حرب كهذه
سيكون 10 أضعاف عدد الصواريخ التي سقطت في إسرائيل خلال حرب لبنان الثانية في صيف العام
2006. ( النهاية ) 

اترك تعليقاً