نادٍ ألماني يطرد لاعبا تركيا لدعمه العملية العسكرية في سوريا

(المستقلة)..قررت إدارة نادي سانت باولي الذي ينافس في دوري الدرجة الثانية الألماني لكرة القدم الاستغناء عن اللاعب التركي جنك شاهين بعد نشر الأخير رسالة تضامن مع العملية العسكرية التركية في شمال شرق سوريا.

وكتب شاهين (25 عاماً) على حسابه بموقع إنستغرام: “نحن بجانب جيشنا البطولي وجيوشنا. صلواتنا معكم”.

كما نشر شاهين صورة للاعبي المنتخب التركي أثناء تأديتهم للتحية العسكرية في مباراتهم ضد منتخب فرنسا أمس الاثنين في تصفيات كأس الأمم الأوروبية 2020 والتي انتهب بالتعادل 1-1 في باريس.

وواجه شاهين انتقادات واسعة من جماهير النادي التي عبر البعض منها عن تضامنه مع الأكراد في شمال سوريا ضد العملية العسكرية التركية.

وأعلن النادي في بيان: “لقد تم إعفاء شاهين من اللعب ومن مهامه التدريبية فوراً. العوامل الرئيسية في الوصول إلى هذا القرار هي تجاهله المتكرر لمبادئ النادي ولضرورة حماية اللاعب”.

وأضاف البيان: “جاء القرار بعد عدة نقاشات بين الإدارة والجماهير أصحاب الأصول التركية… نحن نرفض الأعمال الحربية بشكل لا يحمل الشك أو مجال للنقاش وتلك الأفعال لدعم الحروب تأتي ضد مبادئ النادي”.

ولم يفسخ النادي عقد شاهين ولكنه سيسمح له بالتدريب مع والانتقال إلى أندية أخرى إلا أن اللاعب لن يتمكن من الانضمام إلى نادً آخر قبل فتح موسم الانتقالات الشتوية في يناير – كانون الثاني القادم.

ولم يستدع شاهين سابقاً لصفوف المنتخب التركي الأول إلا أنه لعب عدة مباريات لمنتخبات تركيا للناشئين بمراحل عمرية مختلفة.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.