الرئيسية / رئيسي / نائب كوردستاني : اتهامات الشهرستاني للاقليم عارية عن الصحة

نائب كوردستاني : اتهامات الشهرستاني للاقليم عارية عن الصحة

بغداد(ايبا).. نفى النائب عن التحالف الكوردستاني محسن سعدون ،أنباء تهريب النفط العراقي عبر اقليم كوردستان الى تركيا ، مؤكداً: أن جميع الإنباء التي يصرح بها الشهرستاني عارية عن الصحة .

وطالب السعدون في تصريح لوكالة الصحافة المستقلة (ايبا).. اليوم السبت ” نائب رئيس الوزراء لشؤون النفط حسين الشهرستاني بان يتوقف عن تصريحاته واتهاماته للاقليم بتهريب النفط ،داعيا : الشهرستاني الى الاسراع بالمطالبة بتشريع قانون النفط والغاز بدلا من اطلاقة لاتهامات باطلة ضد الاقليم “.
وقال السعدون ” ان إقليم كوردستان ملتزماً باتفاقية 13/9/2012 مع الحكومة المركزية على دفع 200 برميل نفط الى الحكومة المركزية مقابل دفع المركز لمستحقات الشركات العاملة في الإقليم “.

وأشار الى ان : “الحكومة المركزية لم تلتزم بهذه الاتفاقية وتوقفت عن دفع مستحقات الشركات العاملة في الاقليم ما جعل الشركات تنسحب عن العمل في الاقليم وتراجع انتاج النفط ،مشدد : على ضرورة التزام كلا الطرفين بالاتفاقية الدستورية لسير الأمور وفق القانون دون مخالفة “.

وتابع النائب عن التحالف الكوردستاني : ان الحل الجذري لجميع الخلافات حول الأمور النفطية تكمن باسرع بتشريع قانون النفط والغاز الذي سيضع الحدود لكل محافظة منتجة للنفط ويلزمها بدفع صادراتها للحكومة المركزية حسب مواد الدستور .

هذا وجدد نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة حسين الشهرستاني, اتهامه للسلطات المحلية في إقليم كوردستان العراق بمحاولة تهريب النفط, كاشفاً أن المحاولات الجديدة تأتي هذه المرة عن طريق تركيا.مضيفاً: إن “كوردستان تحاول حالياً تهريب النفط عن طريق تركيا ولكن تبقى هذه الكميات محدودة بعد أن كانوا في العام الماضي يحاولون تهريبه عبر ايران”.

وشهدت الاشهر الماضية نشوب خلافات كبيرة بين الحكومة الاتحادية والسلطات المحلية في اقليم كردستان العراق على خلفية اعلان نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة حسين الشهرستاني ايقاف منح مستحقات الشركات النفطية الاجنبية العاملة في الاقليم، واتهم حكومة الاقليم بابرام عقود مع شركات نفطية بعيدا عن رقابة وعلم الحكومة الاتحادية.(النهاية)

تعليق واحد

  1. والله العظيم ما يقوله الشهرستاني صحيح وانا من المناطق التي تهرب منها النفط

اترك تعليقاً