نائب كردي : تركيا تحاول خلق تفرقة بين أربيل والسليمانية

(المستقلة)… انتقدت كتلة الاتحاد الوطني الكوردستاني في مجلس النواب العراقي يوم السبت انتقادا الى قرار تركيا في استئناف الرحلات الجوية من والى مطار أربيل فقط دون مطار السليمانية.

وقال رئيس الكتلة آريز عبدالله في مؤتمر صحفي عقده اليوم في السليمانية ان “تركيا لديها غرض من القرار اذ لا توجد أي مشكلة تعيق تسيير الرحلات الى مطار السليمانية الدولي”.

وأضاف أن “تركيا تحاول خلق تفرقة بين أربيل والسليمانية”، عادا القرار أن انقرة بقرارها هذا لم تعر اية أهمية الى حكومة إقليم كوردستان.

وتابع عبدالله ان تركيا تسعى وبشتى الوسائل النيل من إقليم كوردستان والدستور العراقي، منوها الى ان تركيا تحاول أيضا إعادة الإقليم الى نظام الادارتين وهذا واضح ومعروف من المواقف التي تصدر عن المسؤولين وأصحاب القرار فيها.

واعلن رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم استئناف الرحلات الجوية الى اقليم كوردستان، وذلك بعد حظر فرضته سلطة الطيران العراق منذ خمسة اشهر.

وقال يلدرم في تصريح ادلى به للصحفيين يوم الجمعة، انه “نعلن رفع الحظر الجوي المفروض على إقليم شمال العراق اعتبارا من اليوم”.

إلا ان رئيس الحكومة التركية قال ان بامكان الرحلات التجارية المدنية التوجه من تركيا وأوروبا إلى أربيل فقط ولن تتوجه أي رحلة جوية إلى السليمانية.

واتهم يلدريم السليمانية بمساعدة “الارهابيين” المعادين لتركيا، في اشارة الى حزب العمال الكوردستاني.

وكانت بغداد فرضت حظرا على تسيير الرحلات الدولية إلى مطارات أربيل والسليمانية في ايلول سبتمبر الماضي، ضمن إجراءات “عقابية” ضد كوردستان على خلفية استفتاء الاستقلال عن العراق. (النهاية)

قد يعجبك ايضا

اترك رد