الرئيسية / تنبيهات / نائب عن سائرون : قرارنا عراقي ولن تكون جلسة للتصويت قبل تغيير المرشحين

نائب عن سائرون : قرارنا عراقي ولن تكون جلسة للتصويت قبل تغيير المرشحين

(المستقلة)..اكد النائب عن تحالف سائرون جواد حمدان ان عودة رئيس الحكومة عادل عبد المهدي ادراجه دون ان يتمكن من إقناع البرلمان العراقي بالوجبة الثانية من الوزراء ، إثبات لوقفة ارادة عراقية امام تمرير اسماء لا علاقة لهم بوزارت لها ثقلها الأمني والتعليمي والخدمي .

وقال حمدان أن ذلك جاء  ليطيح بالضغوط والإرادات الإقليمية التي تحاول ان تفرض القرار الخارجي لمصالح دولية وحزبية وسياسية ، مع عودة الحراك الاحتجاجي في البصرة واستعدادات في عدة محافظات للخروج بتظاهرات ، للمطالبة بفرص العمل والخدمات ووضع حد لمافيات الفساد واسترجاع سرقات المال العام وإحالة ملفاتها الى المحاكم ، وتصحيح مسار الدولة بالاستناد لخطة تنمية شاملة بدلاً من الاتجاه للمواطن والاعتماد على الشعب بفرض واستيفاء ايرادات نالت من دخل الاسرة .

واضاف “قرارنا عراقي” وسيبقى ولن نصوت إطلاقا على اَي شخص يقدم من رئيس الوزراء لا تتوفر اديه شروط القيادة المهنية والتنفيذية ، خاصة الوزرات الامنية والتعليمية التي تشكل العصب الأساس لبناء الدولة .

واكد أن عبد المهدي اذا اراد حسم الامر وانهاء المشاكل فعليه ان يقدم شخصيات لها ثقلها العلمي والوطني والعمل للعراق ، وتستطيع ان تخطط وتنفذ وتثبت بالافعال لا الاقوال انها قدر المسؤولية ، مشيرا ان المرحلة الحالية مؤلمة للشعب العراقي من كافة الاتجاهات ، فالخدمات سيئة والبطالة في تصاعد وتهدد بخطر كوارث مختلفة ، وازمات العراق متعددة بسبب الاحتلال والارهاب ، والمجتمع العراقي بحاجة لنهضة شاملة .

وشدظ حمدان على انه من غير المقنع والمعقول ان يدفع الشعب على الدوم اجور ضرائب ورسوم خدمات مرتفعة دون ان يجد ما يقدم ، والدولة تعتمد على الشعب بإيرادات عالية والسرقات للمال العام مستمرة والادارات الفاسدة والضعيفة تقود البلاد .، مؤكدا ان لا موعد لجلسة تصويت على الوزراء المتبقين دون تغيرهم ، ولن تحصل وتكون جلسة بشان تكرار الاسماء ، الا بارادة عراقية ولن تستطيع اَي ارادة خارجية ان تفرض قرارها بتاتا .

اترك تعليقاً