نائب رئيس وزراء  البلجيكي المتحولة جنسيا تتعرض لانتقادات بعد أيام من تعيينها

المستقلة.. تعرضت بيترا دي سوتر، نائب رئيس الوزراء وأول سياسية متحولة جنسيًا في الحكومة البلجيكية إلى هجوم لاذع من اليمين المتطرف بعد أيام من تعيينها.

وكانت دي سوتر، الأستاذة المتخصصة في أمراض النساء والخصوبة والتي أدت اليمين الدستورية يوم السبت قد غردت على توتير: “أنا فخورة بأن الهوية الجنسية في بلجيكا ومعظم دول الاتحاد الأوروبي لا تعرفك كمشكلة وانما كشخص.”

وأضافت: “آمل أن يؤدي تعييني كوزيرة ونائبة لرئيس الوزراء إلى إثارة الجدل في البلدان التي لم يحدث فيها هذا بعد.”

وواجهت دي سوتر انتقادات لاذعة في البرلمان الإقليمي لفلاندرز في شمال بلجيكا يوم الأربعاء، كان أبرز المنتقدين بارت كلايس من حزب المصلحة الفلمنكية اليميني الذي اتهمها “بتدمير واستبدال القيم الأساسية في الحضارة الغربية.”

ونددت زميلة دي سوتر في الحزب، بيورن رزوسكا بتعليقات كلايس معتبرة بأن هذه التعليقات تعمل على تجريد دي سوتر من إنسانيتها.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.