نائبة: تعهدات البارزاني للكويت بخصوص خور عبدالله مثير للسخرية ونكتة مواقع التواصل الاجتماعي

(المستقلة)… وصفت النائبة عواطف نعمة التعهدات التي قدمها رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني الى نائب رئيس الوزراء الكويتي بالتزام العراق بالحدود مع الكويت وباتفاقية خور عبدالله بأنه “كلام مثير للسخرية ونكتة على مواقع التواصل الاجتماعي”.

وقالت نعمة في بيان له تلقته (المستقلة) اليوم   إن “تعهدات البارزاني لنائب رئيس الوزراء الكويتي في ميونخ مثيرة للسخرية، والعجيب أن المسؤولين الكويتيين باتوا يبحثون عن أية جهة محسوبة على العراق للتباحث معها حول الحدود واتفاقية خور عبدالله، وهذا القلق والمخاوف التي لامبرر له جعلهم يتباحثون مع البارزاني الذي انتهت ولايته في رئاسة إقليم كردستان وليست لديه أية صفة رسمية الآن، وأي مدير ناحية أو قائممقام في العراق هو أعلى سلطة منه”.

وأضافت نعمة “نحن لا نوجه اللوم للبارزاني المعروف بنزعته الانفصالية لأنه لا يمثل إلا نفسه وحزبه فقط، لكننا نستغرب من قيام نائب رئيس الوزراء الكويتي بالتباحث مع هذا الشخص الذي ليست لديه أية سلطة ولا يمثل جهة رسمية معترف بها بدلاً من التباحث مع المسؤولين في الحكومة العراقية ووزارة الخارجية العراقية، فإذا لم تكن الحكومة الكويتية على باطل لماذا تستخدم هذه الأساليب الملتوية بدلاً من الطرق الدبلوماسية”.

وأكدت نعمة مبينة أن “هذه المباحثات لا تتعدى كونها نكتة يتداولها الناس في مواقع التواصل الإجتماعي”.

يذكر ان رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني اكد خلال لقاء عقده نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع الكويتي خالد الجراح الصباح، في وقت سابق، التزام الاقليم بالقوانين الدولية فيما يخص ترسيم الحدود بين الكويت والعراق لاسيما بالاتفاقيات الموقعة بين البلدين على صعيد خور عبدالله. (النهاية)

قد يعجبك ايضا

اترك رد