نائبة تدعو الحكومة والاجهزة الامنية لمتابعة الخروقات في الساحل الايسر المحرر

 

(المستقلة)..دعت النائب عن محافظة نينوى انتصار الجبوري ،اليوم الاثنين، الحكومة المركزية والاجهزة الامنية كافة، ومجلس محافظة نينوى ومحافظها، الى متابعة هذه الخروقات التي تحصل في الساحل الايسر من خلايا نائمة لداعش وحالات سرقة وقتل وتجاوز بعد تحريره.

وقالت الجبوري:” لم يعد يخفى على احد مدى الظلم والاضطهاد، الذي تعرض له ابناء مدينة الموصل وباقي مدن محافظة نينوى، على يد عصابة داعش المجرمة، ووحشية اساليبها وبشاعة جرائمها التي فاقت كل التصورات، من قتل وتنكيل وتجويع ونزوح، على مدى اكثر من سنتين ونصف، وكذلك التضحيات الغالية والنفسية، التي قدمها ويقدمها رجال القوات المسلحة الباسلة، وجميع القوات المقاتلة معها، والجهد الجبار الذي يبذلوه، من اجل تحرير اهلهم وابناء وطنهم، واعادة الموصل العزيزة الى حضن الوطن”.

واضافت” ان هذا المنجز الكبير الذي بدأه ابناء نينوى، بصبرهم وتضحياتهم ضد هذه الزمرة الكافرة، واختتمه جنودنا البواسل بدمائهم الزكية، بات اليوم عرضة للتهديد بسبب الخروقات التي تحصل في الساحل الايسر من خلايا نائمة لداعش، وحالات سرقة وقتل وتجاوز”.

واوضحت ” ان ما تم تحريره بالدماء الزكية لابد من الحفاظ عليه وعدم الاستهانة بما يحصل”. داعية “الحكومة المركزية، والاجهزة الامنية كافة، ومجلس محافظة نينوى ومحافظها، الى متابعة هذه الخروقات، وعدم زعزعة الثقة لدى سكان الموصل مرة اخرى، واخذ الامور على محمل الجد، ومتابعة هذه الجرائم كي نحفظ النصر ونعزز الثقة لدى المواطنين بمستقبل افضل.

وجددت الجبوري دعوتها بضرورة تقديم الخدمات للمناطق المحررة ولمخيمات النزوح، والاسراع في اعادة الحياة الطبيعية وطي صفحة داعش المظلمة، والانطلاق نحو واقع افضل لنينوى واهلها “.

قد يعجبك ايضا

اترك رد