الرئيسية / عربي و دولي / دولي / ميركل في افغانستان لدعم قوات بلادها

ميركل في افغانستان لدعم قوات بلادها

بغداد ( إيبا ).. اكدت المستشارة الالمانية انغيلا ميركل ،الجمعة ، اهمية العملية السياسية الافغانية “الصعبة” في نجاح مهمة الحلف الاطلسي وذلك اثناء زيارة غير معلنة للقوات الالمانية في شمال افغانستان.

وزارت ميركل رفقة وزير الدفاع الالماني توماس دي ميزيير قندز بعيد وصولها الى مقر قيادة القوات الالمانية في مزار الشريف، في سياق زيارة لم تكشف مدتها ولا برنامجها لدواع امنية.

واكدت ميركل في قندز اهمية “العملية السياسية” في افغانستان التي تتقدم “احيانا بطريقة صعبة واحيانا بابطأ مما كنا نامل”.

واضافت “لكن ذلك اساسي اذا رغبنا في ان يشكل العمل العسكري (..) نجاحا” في اشارة بالخصوص الى الانتخابات الرئاسية التي ستفرز العام المقبل خليفة حميد كرزاي الذي لا يمكنه الترشح لولاية ثالثة.

وفي كابول لم يكن بامكان الرئاسة الافغانية توضيح ما اذا كانت ميركل ستزور العاصمة للقاء كرزاي.

وقال متحدث باسم الجيش الالماني في افغانستان لوكالة فرانس برس “ستعود السيدة ميركل بعد الظهر الى مزار الشريف. وهي موجودة هنا لتقديم دعمها لقواتنا وحضور اجتماعات والرد على المشاغل التي برزت بعد مقتل احد جنودنا في الاونة الاخيرة”.

وتاتي هذه الزيارة بعد ستة ايام من مقتل جندي الماني اثناء عملية مشتركة مع الجيش الافغاني ضد متمردين في ولاية بغلان (شمال).

وهو اول جندي الماني يقتل في افغانستان منذ عامين. وقتل سبعة جنود اميركيين في 4 ايار الذي اصبح اليوم الاشد دموية على قوات الحلف الاطلسي منذ آب.

وجددت ميركل ايضا تاكيد رغبة برلين في الابقاء على جنود المان في افغانستان بعد انتهاء مهمة قوة الاطلسي في افغانستان (ايساف) نهاية 2014.

وكانت المانيا اعلنت في 18 نيسان نيتها الابقاء على ما بين 600 و800 جندي على ذمة مهمة تدريب واستشارة ودعم لفترة تمتد بين 2015 و2017.

واكد كرزاي الخميس ان دولا من حلف الاطلسي، لم يسمها، طلبت ابقاء حضور عسكري في افغانستان بعد 2014 وان الاميركيين يريدون من جانبهم الابقاء على تسع قواعد عسكرية في افغانستان.

وقالت واشنطن انها لا تريد قواعد عسكرية دائمة وان بقاء جنود اميركيين في افغانستان بعد 2014 سيكون “فقط بطلب” من سلطات كابول.

ونددت حركة طالبان بابقاء قواعد وجنود اجانب في افغانستان وهي تؤكد باستمرار ان رحيل القوات الاجنبية الكامل هو احد شروط قبولها الدخول في اي مفاوضات سلام.

وينتشر حاليا نحو مئة الف جندي اجنبي بافغانستان بقيادة الحلف الاطلسي. وتملك المانيا ثالث اكبر قوة بعد الولايات المتحدة وبريطانيا وذلك رغم خفض عديد قواتها الى 4200 جندي بعد ان كانوا اكثر من خمسة آلاف.

وطالبان التي اطيح بها من السلطة في 2001 اثر تدخل عسكري بقيادة الولايات المتحدة، تقود تمردا مسلحا منذ ذلك التاريخ ضد الادارة الافغانية والقوات الدولية اساسا في شرق البلاد وجنوبها حيث معاقل طالبان.(النهاية)

اترك تعليقاً