“ميانمار” طباخة بعمر 8 سنوات

(المستقلة)..من حساء سمك السلور المسلوق إلى وجبة الضفدع المقلي الحار، استطاعت  ميانمار الطفلة  والتي تبلغ من العمر 8 سنوات أن تحقق شهرة واسعة في عالم الطهي ليطلق عليها الشيف الصغيرة.

في التفاصيل، ببراءة الأطفال وبملابس المنزل مع قبعة الشيف الشهيرة استطاعت ميانمار من أن تبدع في عالم الطهي بصحبة والدتها خلال فترة بقائهم في المنزل لفترة طويلة بسبب جائحة كوروناالتي انتشرت في دول العالم.

تعود بداية شهرة ميانمار، حين قامت والدتها بنشر مقطع فيديو لها عبر الأنترنت وعبر منصات التواصل الاجتماعي، لإظهار مهارة وموهبة طفلتها حيث قدمت من خلالها الطفلة وجبة الروبيان “الجمبري” المقلي الحار.

استطاعت الطفلة الصغيرة بموهبتها وابتسامتها المميزة أن تجذب الجميع لها لتحصد شهرة واسعة عبر الانترنت ليتم وصفها بالشيف الصغير، وحصدت مئات الآلاف من المشاهدات على تطبيق تيك توك الصيني لمقاطع الفيديو، حيث تابعها الآلاف خلال هذه الفترة.

تتحدث الصغيرة عن الطهي، وتقول: “أنا أحب الطبخ والمطبخ وأبيع الأطباق حسب الطلبات التي تصل لي”، عن الطهي بصحبة والدتها تتحدث: “الطهي مع والدتي أمر ممتع، وقد زاد خلال فترة العزل المنزلي وفترة الإغلاق التي شهدها العالم بسبب كورونا”.

تؤكد ميانمار أنها تحلم أن تحول هذا الشغف للطهي إلى مهنة واحتراف حين تكبر وتكون قادرة على العمل وكسب المال، مؤكدة إنها تقوم بقضاء ما يقارب الـ3 ساعات يومياً في المطبخ للتعلم ومعرفة كافة تفاصيل الطبخ.

عن السعر الذي تبيع به المأكولات التي تعمل على تحضيرها، تقول: ” إنها تبيع وتسلم الأطباق مقابل 7 دولار فقط، وإنها تعمل على حفظ هذه الأموال حتى تتمكن من شراء ما ترغب به.

تتحدث والدتها عن شهرة طفلتها والصور التي يتم تداولها لها، وتقول: “يسعدني جدًا أن أرى الكثير من الناس من ميانمار ودول أخرى يشاركون مقاطع الفيديو الخاصة بابنتي، أنا سعيدة بما تحققه فثقتها في نفسها بدأت تزداد يوماً بعد يوم”.

التعليقات مغلقة.