موسكو: أنقرة تستعد للتدخل عسكرياً في سوريا ونفذت قصفاً مدفعياً في اللاذقية

(المستقلة)… كشفت وزارة الدفاع الروسية عن إجراء تركيا استعدادات للتدخل عسكريا في سوريا، وأكدت تنفيذ القوات التركية قصفا مدفعيا في اللاذقية، وفيما استغربت صمت البنتاغون وحلف الناتو عن “انتهاكات” حقوق الانسان في سوريا، عدت قرار أنقرة بمنع مراقبين روس من تنفيذ طلعة مراقبة فوق أراضيها لـ”إخفاء أمر ما” تصرفا “غير مهني”.

وقال الناطق باسم وزارة الدفاع الروسية اللواء إيغور كوناشينكوف في مؤتمر صحافي  إن “هناك معلومات موثوقة تدفعنا إلى الاشتباه بأن تركيا تجري استعدادات مكثفة للتدخل عسكريا في سوريا”، مبينا أن “هناك مزيدا من الدلائل التي تشير إلى تحضير القوات المسلحة التركية لإجراء عمليات نشطة في أراضي سوريا”.

وأضاف كوناشينكوف، أن “وزارة الدفاع الروسية نشرت أشرطة فيديو تظهر قصف مناطق سورية مأهولة في ريف اللاذقية الشمالي من قبل مدافع تركية ذاتية الحركة”، مستغربا من “صمت ممثلي البنتاغون وحلف الناتو وما يسمى المنظمات الحقوقية المعنية بوضع حقوق الإنسان في سوريا، بعد نشر تلك المواد المصورة، على الرغم من أن موسكو دعتهم إلى الرد على مثل هذه الانتهاكات”.

وتابع الناطق باسم وزارة الدفاع الروسية، “إذا كان البعض في أنقرة يعتقدون أن القرار التركي بمنع مراقبين روس من تنفيذ طلعة مراقبة فوق أراضيها سيساعدهم في إخفاء شيء ما، فإنه تصرف غير مهني على الإطلاق”.

وكان المتحدث باسم التحالف الدولي ستيف وارن كشف، في (2 شباط 2016)، عن تنسيق بين التحالف الدولي وموسكو للحيلولة دون تصادم طائرات الطرفين في سوريا، فيما نفى وجود تعاون بين الطرفين.

وتقود روسيا حملة عسكرية لدعم القوات السورية جويا بمواجهة تنظيم (داعش)، فيما سيطرت على الأجواء السورية مقارنة بالتحالف الدولي الذي قلت طلعاته الجوية على الأجواء السورية بعد تدخل موسكو العسكري. (النهاية)

قد يعجبك ايضا

اترك رد