الرئيسية / اقتصادية / مواطنون يثمنون قرار الحكومة التراجع عن قرار إلغاء البطاقة التموينية

مواطنون يثمنون قرار الحكومة التراجع عن قرار إلغاء البطاقة التموينية

 ( إيبا ) / تقرير – خلود الزيادي / …. ثمن مواطنون قرار الحكومة الجديد وتراجعها عن إلغاء البطاقة التموينية ومنح الحق للمواطن العراقي في الاختيار بين استبدالها بمبالغ مالية أو إبقائها ، داعين الحكومة في ذات الوقت إلى تحسين مفرادات البطاقة .


ووصف المواطن احمد موفق الظرف الاقتصادي الذي يمر به المواطن العراقي بـ”الصعب الذي يحتاج إلى تحسين وزيادة مواد الحصة التموينية لا إلغائها ، وعلى الحكومة أن تدرس مثل هكذا قرارات دراسة مستفيضة.”


وتساءل ” كيف يمكن لوزراء الحكومة الموافقةعلى قرارا يتعلق بإلغاء قوت الشعب وهم من أبناءه ويعرفون كيف يعيش وكيف هو الوضع العام في العراق”.


واعتبر “خطوة استفتاء المواطن بموضوع البطاقة التموينية هو الحل الأفضل كونه يستطيع اتخاذ القرار الصائب والذي هو الحصول على الحصة التموينية التي تساعد الكثير من العوائل الفقيرة والمتعففة والمحتاجة في تسيير أمورها المعيشية” .


أما المواطن فخري كريم يرى أن “قرار استفتاء الشعب بموضوع البطاقة التموينية سيجعله الحكم في هذا الموضوع لذلك عليه أن يختار الصحيح كون البعض سيستغل اختياره وفي الأخر تأتي الكتل السياسية والحكومة لتقول الشعب من اختار وهذا اختياره” .


ودعا العراقيين إلى “التفكير الجدي واتخاذ القرار الصائب بعيداً عن التأثيرات التي يطلقها السياسيون من خلال تصريحاتهم ” شاكراً الحكومة لتراجعها عن موقفها بإلغاء البطاقة التموينية التي تعد مصدر عيش أغلبية العراقيين” .


وأكد الناطق الرسمي باسم الحكومة العراقية علي الدباغ ان “مجلس الوزراء قرر تعديل قراره بموضوع إلغاء البطاقة التموينية”.


وقال الدباغ ان “مجلس الوزراء قرر تعديل قراره بموضوع البطاقة التموينية لما يخدم ويدعم مصلحة المواطنين”.


وترى المواطنة سلمى محمد أن “تخصيص مبالغ نقدية بدل المواد الغذائية لا يكفي حتى لو وصل إلى 50 ألف دينار، كون التجار سيرفعون الأسعار الى أرقام خيالية لن يتمكن المواطن معها من شراء ما يحتاج اليه من مواد ومستلزمات”.


وقالت ان”  الأفضل هو إبقاء البطاقة التموينية لا إلغائها وإعطاء المبالغ المالية بدلها ” مثمنة جهود الحكومة في أنها “قررت أن يكون المواطن هو من يختار” متوقعة أن “يختار الجميع الابقاء على الحصة التموينية دون خيارات اخرى”.


أما المواطن فاضل تحسين فيرى أن “القرار الأخير ، بالاختيار بين استلام الحصة التموينية أو استلام البدل النقدي،  قرار صائب وسيغلق أفواه جميع الذين لا هم لهم سوى المزايدات السياسية وقوت المواطن البسيط “.


وقال ان” الشارع العراق فرح لهذا القرار بعد ان شابه التذمر والحزن والخوف من إلغائها البطاقة التي يعتمد عليها الكثيرين، خصوصا ذوي الدخل المحدود ” داعياً الحكومة إلى “مراعاة ظروف الشعب الاقتصادية وتحسين مواد الحصة التموينية  ومراقبة القائمين عليها ” .


يذكر ان نظام البطاقة التموينية مطبق في العراق منذ تسعينيات القرن الماضي بعد فرض العقوبات الاقتصادية الدولية عليه بسبب غزو النظام السابق لدولة الكويت .


وكان مجلس الوزراء قبل أيام قد قرر استبدال البطاقة التموينية المطبقة حاليا بمبالغ نقدية توزع على المشمولين بالنظام المذكور في جلسته الـ 48  الثلاثاء الماضي و استبدال البطاقة التموينية المطبقة حاليا بمبالغ نقدية توزع على المشمولين بالنظام المذكور بواقع (15) ألف دينار لكل فرد شهريا(النهاية).


 

اترك تعليقاً